فوضى جماهيرية ترافق تحضيرات "الأسود" في كينشاسا.. ولقجع يستنجد بالاتحادين الدولي والقاري

 فوضى جماهيرية ترافق تحضيرات "الأسود" في كينشاسا.. ولقجع يستنجد بالاتحادين الدولي والقاري
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأربعاء 23 مارس 2022 - 19:06

عاشت بعثة المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، عشية اليوم الأربعاء، أجواء صعبة، قبيل موعد الحصة التدريبية المبرمجة على أرضية ملعب "الشهداء" بكينشاسا، تحضيرا للمواجهة المرتقبة أمام منتخب الكونغو الديمقراطية، الجمعة، في إطار ذهاب الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم "قطر 2022".

وعلمت "الصحيفة"، نقلا عن مصادر مطلعة، أن المئات من المناصرين الكونغوليين تمكنوا من ولوج مدرجات الملعب، رغم تزامن الموعد مع قدوم حافلة "الأسود" لخوض المران المسائي، وهو ما اضطر معه إلى تدخل فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذي يترأس البعثة، مرفوقا بنائبه تور الدين البيضي.

وبالرغم من الحضور الأمني المكثف لتأمين تنقلات الفريق الوطني في كينشاسا، إلا أن السلطات الكونغولية عجزت عن منع بعض الأفراد من التسلل نحو مدرجات ملعب "الشهداء" ومداخله الرئيسية، حتى أن البعض تجمهر قرب الحافلة التي تقل العناصر المغربية، موجهة إلى اللاعبين بعض الهتافات الممزوجة بين الوعيد والصراخ، كما كان الشأن مع اللاعب أشرف حكيمي، نجم فريق باريس سان جرمان الفرنسي.

ويأتي هذا، في الوقت الذي توجهت الFRMF بخطاب رسمي إلى الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" والكونفدرالية الإفريقية "كاف"، احتجاجا على عدم احترام "بروتوكول" الاستقبال بمطار كينشاسا الدولي، مساء أمس الثلاثاء، بالإضافة إلى بعض التجاوزات التنظيمية الغير مقبولة من الجانب المغربي، قبيل لقاء يندرج ضمن تصفيات "المونديال".

واحتجت جامعة الكرة، أيضا، على عدم حضور أي ممثل عن الاتحاد الكونغولي لكرة القدم لاستقبال البعثة، فضلا عن الفوضى والمضايقات التي تعرض لها الوفد المغربي من طرف الجماهير التي حاصرت المطار، ما شكل صعوبات في عملية صعود اللاعبين إلى الحافلة، الأخيرة التي لم تسع لنقل كافة الوفد.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...