في زمن الاحتراف.. شجار وادو وسائق حافلة الـMCO يتحول إلى مخفر الدرك الملكي

 في زمن الاحتراف.. شجار وادو وسائق حافلة الـMCO يتحول إلى مخفر الدرك الملكي
الصحيفة
الأحد 13 دجنبر 2020 - 1:23

غادر عبد السلام وادو، اللاعب الدولي المغربي السابق والمدرب الحالي لفريف مولودية وجدة، مخفر الدرك الملكي، بعد الاستماع إليه في واقعة الشجار مع سائق حافلة الفريق، في الطريق إلى مدينة الدار البيضاء، قبل مواجهة الرجاء، الأحد، لحساب الجولة الثالثة من البطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم.

وعلمت "الصحيفة"، نقلا عن مصادر مطلعة، أن وادو ظل في ضيافة مصالح الدرك، لأزيد من ثلاث ساعات، بعد نشوب خلاف، تحول إلى شجار بالأيادي وتبادل للكم، مع سائق حافلة الفريق، أثناء وصول بعثة الأخير عبر الطائرة من مدينة وجدة إلى مطار محمد الخامس، قبل التنقل إلى أحد فنادق مدينة الدار البيضاء، حيث سيقضي الفريق ليلة السبت.

عبد السلام وادو، ظهر في مقطع فيديو، وهو في حالة من الدهشة، ليوثق أحداث الواقعة، بعد صدام عنيف مع سائق الحافلة،  قائلا "لأول مرة أكتشف شيئا مماثلا للذي حدث معي، السائق رفض صعود مدرب الحراس، وقال أنه يملك تعليمات بهذا الشأن".

وتابع قائلا "هل يعقل أن يتحكم سائق في أن يرافقنا مدرب الحراس إنه لوضع غريب؟ ما يحدث معي مؤامرة لعرقلة عملي والتضييق علي، ومحاولة النيل مني، ليس هكذا يمكن أن نعمل، ما حدث معي لم أتعرض له طوال مسيرتي".

ويرى بعض المقربون من كواليس نادي الـ MCO، أن ما حصل هو امتداد للعبة تكسير العظام بين الإدارة والإطار الوطني، من أجل توريط الأخير في "الخطأ المهني" الجسيم، لفك ارتباط العقد الساري المفعول لمدة أربع سنوات كاملة، بعد أن بلغت الأزمة أشدها بين الجانبين، وذلك منذ عدة أسابيع.

هذا، وجاء ردة فعل وادو ضد سائق الحافلة، بعد أن منع الأخير، مدرب الحراس الفرنسي، من الصعود، علما أن الأخير جاء لتأدية مهامه، بطلب من المدرب الحالي للفريق، كما تكفل الأخير بمصاريفه ضدا في إرادة الإدارة الحالية للنادي، برئاسة محمد هوار، التي رفضت التعاقد مع الإطار المذكور رغم تشبث الدولي المغربي به.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...