في ظرف خمسة أيام.. وفاة 9 أشخاص عند تناولهم لـ"خمر فاسد" بتطوان وشفشاون

 في ظرف خمسة أيام.. وفاة 9 أشخاص عند تناولهم لـ"خمر فاسد" بتطوان وشفشاون
الصحيفة – بديع الحمداني
الخميس 15 أكتوبر 2020 - 18:56

قالت مصادر حقوقية وطبية، أن 9 أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في شمال المغرب بين مدينتي تطوان وشفشاون، بسبب "مادة سامة" يُرجح أنها خمر فاسد تناوله هؤلاء الضحايا في أوقات متزامنة بين يوم الأحد الماضي وأمس الأربعاء.

وحسب ما أوردته مصادر حقوقية بتطوان وشفشاون لموقع "الصحيفة"، فإن يوم الأحد الماضي استقبل المستشفى الأقليمي بمدينة تطوان المعروف بإسم "سانية الرمل" 3 جثث لأشخاص فارقوا الحياة جراء تناولهم لمادة سامة يُرجح أنها نتيجة لخمر انتهت صلاحيته فأصبح ساما.

وأضافت المصادر ذاتها، أن شخصا رابعا استقبله ذات المستشفى المذكور، في اليوم الموالي تبين أنه توفي لنفس السبب، الشيء الذي خلق حالة من الخوف والرعب في أوساط العديد من الأشخاص الذين كانوا يدمنون على نفس الخمر، وهم أغلبهم يعيشون حالة من الإدمان والتشرد بالمدينة.

وفي الوقت الذي اعتقد الجميع أن الحادثة هي حادث عرضي مرتبط بتناول جماعي لمشروب خمري سام، تفاجأ متتبعو القضية في شمال المغرب، من تكرار نفس الحادث المأساوي، وهذه المرة في مدينة شفشاون، أمس الأربعاء، حيث لقي 5 أشخاص حتفهم لتناولهم لنفس المشروب الخمري السام.

وحسب عدد من النشطاء الشماليين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن تكرار هذه الفاجعة، يشير إلى وجود كمية أو شحنة من مشروب خمري سام يُباع بحرية في كل من تطوان وشفشاون، دون أي تدخل من السلطات المختصة لإيجاد هذا المشروب وإتلافه قبل أن يودي بحياة آخرين.

كما انتقد نشطاء شمال المغرب، ومعهم عدد من الحقوقيين وفاعلي المجتمع المدني، صمت السلطات المختصة وعدم خروجها بأي توضيحات حول ما يجري، رغم أن عدد الضحايا بلغ 9 أشخاص في ظرف لا يتجاوز 5 أيام، ويُخشى أن تتكرر المأساة إذا بقي التعتيم هو سيد الموقف.

وكانت مدينة طنجة، قد شهدت في الأيام الماضية، حملة واسعة ضد الخمور الفاسدة، في إطار حملة واسعة عرفتها عدد من المدن المغربية، غير أن تطوان وشفشاون لم يكونا من المدن اللاتي شهدت مثل هذه الحملات، الشيء الذي يُرجح استمرار تداول الخمر الفاسد في المدينتين.

ويطالب حقوقيون ونشطاء شماليون، بضرورة تحرك السلطات المحلية في الشمال، لإجراء تحقيقات حول فاجعتي تطوان وشفشاون، وتقديم كافة التفاصيل والمعلومات التي من شأنها أن تقف في وجه وقوع حوادث مأساوية أخرى مماثلة في المستقبل.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...