في واقعة غريبة والأولى من نوعها.. مهاجر يستخدم طائرة شراعية لتجاوز الحدود بين المغرب ومليلية

 في واقعة غريبة والأولى من نوعها.. مهاجر يستخدم طائرة شراعية لتجاوز الحدود بين المغرب ومليلية
الصحيفة – بديع الحمداني
الجمعة 2 دجنبر 2022 - 19:46

أعلن الحرس المدني الإسباني بمدينة مليلية المحتلة، أن مهاجرا غير نظامي تمكن أمس الخميس، من تجاوز حدود مليلية مع المغرب، باستخدام طائرة شراعية تم رصدها تحلق في السماء قبل أن تنزل في أحد الأماكن بالقرب من وسط مدينة مليلية.

وحسب ما أوردته "أوروبا بريس"، فإن صاحب الطائرة الشراعية فر من عين المكان مباشرة بعد نزله على الأرض داخل حدود مليلية، حيث لم تعثر المصالح الأمنية الإسبانية التي توجهت إلى عين المكان على أي آثر له، مشيرة إلى أنه من المحتمل أن يكون أحد المهاجرين المغاربة الذين يرفضون إعادتهم إلى السلطات المغربية على الحدود.

وأضاف نفس المصدر نقلا عن الحرس الإسباني، أن المهاجرين المغاربة الذين يتمكنون من تجاوز الحدود، غالبا على متن القوارب، يقومون بالفرار مباشرة خشية توقيفهم من طرف المصالح الأمنية الإسبانية وتسليمهم إلى السلطات الأمنية المغربية التي تُعيدهم إلى مدنهم.

وقال المصدر الإعلامي الإسباني، إن هذه الواقعة الغريبة هي الأولى من نوعها، حيث لم يتم تسجيل أي اختراق لحدود مليلية من طرف أي مهاجرا على متن طائرة شراعية سابقا. وتقوم المصالح الأمنية الإسبانية حاليا بالبحث عن صاحب المظلة الشراعية من أجل توقيفه.

وتجدر الإشارة إلى أن محيط مليلية المغربي، توجد به العديد من المرتفعات الجبلية والتلال، ويُرجح أن صاحب المظلة الشراعية استخدم أحد هذه المرتفعات من أجل التحليق بها ثم التوجه بها نحو مليلية التي لا تبعد سوى بكيلومترات قليلة.

ويأتي هذا الاختراق الفريد من نوعه لحدود مليلية، في وقت رفعت فيه المصالح الأمنية الإسبانية ونظيرتها المغربية من المراقبة الصارمة على الحدود، لمنع أي تدفق للمهاجرين غير النظاميين، بعد المحاولة الكبيرة التي كان قد نفذها الآلاف من المهاجرين في 24 يونيو الماضي، وأدت إلى مقتل أكثر من 20 شخصا.

وفور تلك الفاجعة، رفعت المصالح الأمنية المغربية من درجة التأهب بمحيط مليلية ونشرت العديد من العناصر لإبعاد أي مهاجر من حدود مليلية، وذلك بتنسيق مع المصالح الأمنية الإسبانية الموجود بالقرب من السياج الحدودي تتأهب للتصدي لأي محاولة اقتحام جديدة.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...