قبل استقبال لافروف لدي ميستورا.. الخارجية الروسية تعلن مساندتها لحل ملف الصحراء بناء على قرارات مجلس الأمن

 قبل استقبال لافروف لدي ميستورا.. الخارجية الروسية تعلن مساندتها لحل ملف الصحراء بناء على قرارات مجلس الأمن
الصحيفة من الرباط
الخميس 6 أكتوبر 2022 - 20:33

كشفت وزارة الخارجية الروسية عن لقاء سيجمع سيرغي لافروف، وزير الخارجية، بستافان دي مستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بقضية الصحراء، وذلك في إطار جولة هذا الأخير للعديد من دول العالم قبل اجتماع مجلس الأمن المقبل الذي سيُقدم خلاله التقرير الدولي حول الملف، الأمر الذي استبقته موسكو بإعلان موقف مثير للانتباه.

وقالت روسيا إن لافروف ودي ميستورا سيناقشان الوضع الراهن وإمكانية التوصل إلى حل عادل لملف الصحراء على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي، وهو الأمر الذي يثير الانتباه على اعتبار أن موسكو اعتادت التصويت بالامتناع على قرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص هذه القضية مثلما حدث نهاية أكتوبر من العام الماضي.

وتحيل موسكو ضمنيا على آخر قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي، وهو القرار 2606 الذي صوتت عليه 13 دولة عُضوا من بينها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والمملكة المتحدة والصين، في حين صوتت روسيا وتونس فقط بالامتناع، علما أن القرار لقي ترحيبا كبيرا من الرباط، في الوقت الذي عبرت الجزائر وجبهة "البوليساريو" الانفصالية غضبهما على مضامينه.

ويمثل هذا التصريح تحولا في الموقف التقليدي السابق للروس، حيث كانوا يدعمون "استفتاء تقرير المصير في الصحراء"، الأمر الذي كانت موسكو قد عبرت عنه من خلال وزارة خارجيتها في دجنبر من سنة 2020 عقب صدور المرسوم الرئاسي الأمريكي الذي وقعه الرئيس السابق دونالد ترامب، والمعترف بالسيادة المغربية على الصحراء ودعم الحكم الذاتي.

ويأتي ذلك في ظل تقارب واضح بين المغرب موسكو، ناتج عن اتخاذ المغرب موقفا حياديا من الحرب الروسية الأوكرانية، حيث غاب ممثل المغرب الدائم بالأمم المتحدة عن جلسات التصويت خلال الدورات الاستثنائية للجمعية العمومية للأمم المتحدة، والتي انتهت بإدانة العمليات العسكرية لروسيا ومطالبتها بالخروج من الأراضي الأوكرانية.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...