قبل الكان والمونديال.. رصد حوالي 6 ملايين دولار لنشر كاميرات المراقبة بطنجة ضمانا لسيطرة الأمن على الأنشطة الإجرامية

 قبل الكان والمونديال.. رصد حوالي 6 ملايين دولار لنشر كاميرات المراقبة بطنجة ضمانا لسيطرة الأمن على الأنشطة الإجرامية
الصحيفة من طنجة
الثلاثاء 14 ماي 2024 - 21:01

ستُمول وزارة الداخلية، مشروعا لنشر كاميرات المراقبة في مختلف أحياء وشوارع مدينة طنجة، بموجب اتفاقية تجمعها بكل من المجلس الجماعي للمدينة ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، وهي الخطوة التي تهدف إلى ضبط الأنشطة الإجرامية قبل احتضان المدينة منافسات كأس أمم إفريقيا 2025، ثم كأس العالم 2030.

وتدخل مدينة طنجة ضمن الملف المغربي لاحتضان "الكان" بأكبر ملعب في البطولة، والذي سيكون ثالث أو رابع أكبر ملعب في الملف المشترك، المغربي الإسباني البرتغالي، لاحتضان "المونديال"، في انتظار تحديد الطاقة الاستيعابية النهائية للملعب الذي يخضع حاليا لأشغال توسيع، غير أن هذه الاستعدادات رافقتها أيضا تحركات على المستوى الأمني.

وستُخصص وزارة الداخلية، إلى جانب مجلس جماعة طنجة ومجس الجهة، غلافا ماليا يقارب 6 ملايين دولار من أجل نشر كاميرات المراقبة في شوارع المدينة، في مشروع يتم تنزيله بشكل تدريجي انطلاقا من السنة الجارية إلى غاية سنة 2027 وستكون تسجيلات تلك الكاميرات رهن إشارة المديرية العامة للأمن الوطني.

وكانت جماعة طنجة قد أعلنت أنها رصدت إسهاماً بقيمة 14 مليون درهم، لتمويل مشروع توسيع شبكة نظام كاميرات المراقبة بالفضاء العام بالمدينة، وكذا عمليات الصيانة ومستلزمات البنية التحتية الشبكاتية والكهربائية المرتبطة بها، ويسهم في تمويل إنجاز المشروع أيضا كل من وزارة الداخلية، عبر المديرية العامة للجماعات الترابية بـ28 مليون درهم، ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ14 مليون درهم.

وكان بلاغ صادر عن الجماعة قد أوضح أن إسهامها في تمويل هذا المشروع الذي تبلغ الكلفة الإجمالية لإنجازه ما قيمته 56 مليون درهم، يدخل في إطار اتفاقية الشراكة المتعددة الأطراف التي تمت المصادقة عليها خلال أشغال الدورة العادية لشهر ماي 2024.

ويهدف المشروع، حسب المصدر نفسه، إلى تجهيز الفضاءات العامة بأنظمة المراقبة بالكاميرات قصد تمكين مصالح المديرية العامة للأمن الوطني من ضبط وتدبير السير والجولان وزجر المخالفين ومحاربة الجريمة المرتبكة في الشارع العام وكذا حماية الممتلكات العامة.

وسيتم في إطار هذا المشروع الذي سينجز على مدى ثلاث سنوات من طرف وكالة تنمية أقاليم الشمال، تثبيت نظام المراقبة بالفضاء العام لمدينة طنجة يشمل حوالي 533 كاميرات مراقبة، وإنجاز شبكة الألياف البصرية والكهربائية والبنية التحتية الخاصة بالكاميرات على امتداد 20 كيلومتر في 111 نقطة مراقبة، إضافة إلى تجهيز قاعة المراقبة الخاصة بأنظمة المراقبة بمقر تابع لولاية أمن طنجة بالأجهزة اللازمة للاستغلال الأمثل للنظام وكذا تهيئة وتجهيز مركز البيانات المرتبط بها.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...