قبل زيارة تبون لفرنسا.. ماكرون: لن أطلب الصفح من الجزائريين على استعمار بلدهم والذاكرة ليست "جرد حساب"

 قبل زيارة تبون لفرنسا.. ماكرون: لن أطلب الصفح من الجزائريين على استعمار بلدهم والذاكرة ليست "جرد حساب"
الصحيفة من الرباط
الخميس 12 يناير 2023 - 15:28

استبق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الزيارة المرتقبة لنظيره الجزائري عبد المجيد تبون إلى فرنسا هذا العام، بإعلان رفضه تقديم أي اعتذار للجزائريين على استعمار بلدهم لـ132 عاما، معتبرا أن العمل على ملف الذاكرة، الذي تروج له بقوة السلطات الجزائرية، لا يعني "طلب الصفح"، لأن الأمر لا يتعلق بـ"جرد حساب".

ونشرت مجلة "لوبوان" لقاء مع ماكرون نقلت تفاصيله وكالة الأنباء الفرنسية AFP، أكد من خلاله الرئيس الفرنسي أنه "ليس مضطرا لطلب الصفح" وأن ذلك ليس هو الهدف، بل اعتبر أن كلمة الاعتذار "ستقطع كل الروابط"، وتابع "أسوأ ما يمكن أن يحصل هو أن نقول نحن نعتذر وكل منا يذهب في حال سبيله، مبرزا أن "العمل على الذاكرة والتاريخ ليس جرد حساب، بل على العكس تماما".

واعتبر ماكرون أن عمل الذاكرة والتاريخ يعني الاعتراف بأن في طيات ذلك (الاستعمار) "أمورا لا توصف ولا تُفهم ولا تُبرهن، وربما أمورا لا تُغتفر"، لكنه أصر على عدم تقديم الاعتذار الذي تطالب به الجزائر، وأبعد أي صلة بين هذا الاحتمال وبين زيارة الرئيس الجزائري إلى باريس، قائلا "آمل أن يتمكن تبون من القدوم إلى فرنسا هذا العام لمواصلة عمل الصداقة غير المسبوق".

وأبدى ماكرون أمله في أن يشارك تبون في مراسيم تكريم أمام نصب للأمير عبد القادر الجزائري في مقبرة أبطال مقاومة الاستعمار ببلدة أمبواز، معتبرا أن ذلك سيكون "لحظة جميلة وقوية جدا"، كما عاد لتصريحاته التي اعتبر فيها أن تعامل الجزائريين مع موضوع الذاكرة مرتبط بـ"الريع" والتي تحدث من خلالها على عدم وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار، معتبرا أنها "قد تكون عبارات خرقاء وقد تكون جرحت مشاعر الجزائريين".

وتأتي تصريحات ماكرون بعد أيام من حوار الرئيس الجزائري مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، الذي أعلن فيه ترحيبه بـ"عودة علاقات الثقة مع باريس"، معبرا عن تمنياته بدخول "عهد جديد" مع المستعمر السابق لبلده، حيث كال المديح لما كان الذي قال عنه إنه "يمثل تجسيدا لجيل جديد يمكنه إنقاذ العلاقات بين الجزائر وفرنسا".

وشدد الرئيس الجزائري حينها على وجود "تفاهم" بينه وبين ماكرون، متحدثا عن زيارته إلى باريس سنة 2023 بعد زيارة الرئيس الفرنسي إلى الجزائر في غشت من السنة الماضية، مبرزا أن بين الاثنين "صداقة متبادلة"، بل أبدى أسفه على "الصيغ المؤسفة" التي عبر بها كل منهما قبل ذلك، مبرزا أن هذه هي "المرة الأولى التي "يبدو لي أن هناك مثل هذه العلاقة من الثقة بين بلدينا".

اعتبر تبون أن البلدين تقع عليهما مسؤولية مشتركة وهي تجاوز عقد الماضي، قائلا "على فرنسا أن تتحرر من عقدة المُستعمِر، وعلى الجزائر أن تتحرر من عقدة المستعمَر"، وعندما سُئل عما إذا كانت بلاده ستُطالب فرنسا بالتعويض عن التجارب النووية، اكتفى بدعوتها إلى "تنظيف النفايات النووية" التي أحدثتها بمواقع التجارب والتكفل بالضحايا.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...