قمة افتراضية لمجموعة الـ 20 برئاسة السعودية

انطلقت اليوم الخميس أعمال قمة مجموعة العشرين الافتراضية برئاسة السعودية والتي تناقش سبل تنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي.

وجمعت القمة الاستثنائية التي عقدت عن بعد (عبر الفيديو)،و افتتحت بكلمة ألقاها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ، قادة أقوى عشرين دولة اقتصاديا ومعهم دول أخرى ومنظمات عدة، في مقدمتها منظمة الصحة العالمية، للحديث حول ما يمكن فعله لمواجهة أزمة كورونا العالمية.

وتجري المحادثات في وقت تسب ب الفيروس بوفاة أكثر من 21 ألف شخص، وأجبر أكثر من ثلاثة مليارات شخص على ملازمة بيوتهم.

يذكر أنه سبق انعقاد القمة، اجتماع افتراضي لوزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي بنوكها المركزية، حيث اتفقوا على وضع "خطة عمل" للتعامل مع تفشي الفيروس الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يسفر عن ركود عالمي.

ويتوقع أن تبني القمة قراراتها على النتائج التي توصل إليها اجتماع وزراء المالية، لتحديد المتطلبات وإجراءات الاستجابة اللازمة لمواجهة كورونا.

وكانت السعودية تسلمت في نوفمبر الماضي الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين، والتي تستمر لمدة عام.