قُبيل زيارة ألباريس إلى المغرب.. الداخلية الإسبانية تعلن تمديد إغلاق الحدود البرية لسبتة ومليلية شهرا إضافيا

 قُبيل زيارة ألباريس إلى المغرب.. الداخلية الإسبانية تعلن تمديد إغلاق الحدود البرية لسبتة ومليلية شهرا إضافيا
الصحيفة – حمزة المتيوي
الثلاثاء 29 مارس 2022 - 19:41

أصدرت الحكومة الإسبانية قرارا بتمديد أمر إغلاق الحدود البرية لمدينتي سبتة ومليلية شهرا إضافيا تطبيقا لضوابط السفر الخاصة بالدول غير المنتمية للاتحاد الأوروبي في ظل جائحة "كورونا"، وفق ما أكدته اليوم الأربعاء وكالة الأنباء الرسمية الإسبانية "إيفي"، وهي الخطوة التي تأتي قُبيل الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس إلى الرباط بعد 3 أيام من الآن، والتي سيناقش خلالها مع نظيره المغربي ناصر بوريطة عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى طبيعتها.

ونشرت الجريدة الرسمية الإسبانية أمس الثلاثاء القرار الموقع من لدن وزير الداخلية فيرناندو غراندي مارلاسكا، والذي يُمدد بموجبه قرار إغلاق الحدود البرية لسبتة ومليلية إلى غاية 30 أبريل 2022، مع التنصيص على إمكانية تعديله وفق متغيرات الظروف الصحية وتبعا للتوصيات الجديدة الممكن صدورها عن الاتحاد الأوروبي، علما أن هذا القرار، والصادر لأول مرة في 17 يوليوز 2021، يمثل تعديلا لقرار سابق صدر في 2020، ويتعلق إجمالا بجميع الدول الموجودة خارج منطقة "شينغن".

وكان المغرب، من جهته، قد قرر إغلاق الحدود البرية مع سبتة ومليلية منذ 13 مارس 2020 بسبب جائحة كورونا، ولم يصدر منذ ذلك التاريخ أي تعديل عن هذا القرار، باستثناء فتح استثنائي للحدود بين الفينة والأخرى مع سبتة لإعادة العالقين أو المهاجرين غير النظاميين، غير أن الإسبان ربطوا استمرار الإغلاق مباشرة بالأزمة الدبلوماسية التي تلت وصول زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا بشكل سري بواسطة وثائق هوية مزيفة.

وتصدر رئيسا الحكومتين المحليتين لمدينتي سبتة ومليلية المتمتعتين بحكم ذاتي، السياسيين المرحبين برسالة رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، إلى الملك محمد السادس بتاريخ 18 مارس 2022، والتي عبر فيها عن دعم مدريد لمقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية، على اعتبار أن هذا الأمر سيُنهي الأزمة الدبلوماسية التي كانت المدينتان من بين أكبر المناطق المتضررة منها في ظل إصرار المغرب على إغلاق الحدود البرية ومنع النشاط التجاري عبرها.

وحين أعلن وزير الخارجية الإسباني عن سفره إلى المغرب يوم الأربعاء الماضي، قال إنه سيتحدث مع نظيره المغربي حول "تطبيع" العلاقات بين البلدين وعودة نشاط النقل البحري بين الموانئ المغربية والإسبانية وأيضا عن عملية عبور المغاربة المقيمين بالخارج، لكنه لم يكشف ما إذا كان ملف سبتة ومليلية سيُناقش أيضا خلال هذا اللقاء.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...