قُبيل مناورات الأسد الإفريقي.. المغرب يتوصل بـ 500 مركبة عسكرية من الولايات المتحدة الأمريكية لنشرها في الصحراء

 قُبيل مناورات الأسد الإفريقي.. المغرب يتوصل بـ 500 مركبة عسكرية من الولايات المتحدة الأمريكية لنشرها في الصحراء
الصحيفة من الرباط
السبت 27 أبريل 2024 - 22:30

حصل المغرب على 500 وحدة جديدة من المركبات العسكرية من نوع "هامر" من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في صفقة بلغت قيمتها 10 ملايين دولار، ويتعلق الأمر بآليات معد أساسا للاستخدام في الصحراء، المنطقة التي سبق لواشنطن أن جددت الاعتراف بالسيادة المغربية عليها مؤخرا، وهي الخطوة التي تسبق مناورات الأسد الإفريقي المقررة بعد شهر.

ووفق تقارير متخصصة في المجال الدفاعي، فإن الأمر يتعلق بصفقة كان الكونغرس الأمريكي قد وافق عليها في فبراير من العام الجاري، وتتعلق ببيع 500 مركبة من نوع هامر متعددة الأغراض، مخصصة للاستخدام في المناطق الصحراوية، وهي من طراز Humvee أي المركبات المدولبة متعددة المهام ذات قدرة تنقل عالية.

الآليات التي تولى تصنيعها شركة "جنرال موتورز"، معروفة بكفاءتها في التضاريس الصحراوية ويعتمد عليها الجيش الأمريكي والعديد من الجيوش في العالم منذ الثمانيات، غير أن الصفقة تهم الطراز الأخير من مركبات Humvee التي يُتوقع أن تدخل نطاق الخدمة على لضمان تنقل الجنود وإجراء عمليات المراقبة على طول الحدود الجنوبية والجنوبية الشرقية للمملكة.

ومن المنتظر أن يحتضن المغرب مناورات الأسد الإفريقي خلال الفترة ما بين 20 و31 ماي المقبل، والتي ينظمها الجيش الأمريكي ممثلا في قيادته العسكرية في إفريقيا "أفريكوم" مع القوات المسلحة الملكية، وينتظر أن تمتد لعدة مواقع بما يشمل منطقة المحبس في الأقاليم الصحراوية، القريبة من الحدود المغربية الجزائرية.

وخلال الفترة من 29 يناير إلى 2 فبراير 2024، احتضنت القيادة العليا للمنطقة الجنوبية المغربية بأكادير اجتماعا بين القيادتين العسكريتين الأمريكية والمغربية، لتحديد طرق تنفيذ الأنشطة المختلفة لتمرين "الأسد الإفريقي 2024"، والتي تضم تكوينات تهم العديد من المجالات العملياتية، وتمرينًا للتخطيط موجه لأطر القيادة العليا، ومناورات مسلحة متعددة ومشتركة، وأنشطة مدنية-عسكرية، إلى جانب تمارين إزالة التلوث النووي والإشعاعي والبيولوجي والكيميائي.

ووفق القيادة العامة للجيش المغربي، فإن تمرين "الأسد الإفريقي 2024"، الذي من المزمع تنظيمه بمناطق أكادير وطانطان والمحبس وطاطا والقنيطرة وابن جرير وتيفنيت، يهدف إلى تطوير قابلية العمل المشترك التقني والإجرائي بين القوات المسلحة الملكية وقوات البلدان المشاركة، وكذا التدريب على التخطيط وقيادة العمليات.

وخلص البلاغ إلى أن مناورات "الأسد الإفريقي"، التي تمثل أكبر تمرين متعدد الجنسيات في القارة الإفريقية يروم تعزيز السلام والأمن بالمنطقة، ستحتفي هذه السنة بالذكرى العشرين لإطلاقها، وهو ما يعكس "متانة واستدامة العلاقات التي تربط القوات المسلحة الملكية بنظيرتها الأمريكية"، وفق لغة القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...