قُبّعَةُ المَلِك – الصحيفة

قُبّعَةُ المَلِك

في اللعبة السياسية المغربية، هناك عدة قبعات بالكثير من الألوان يختلف ارتداءها بحسب نوعية المناسبات والظروف، لدى هذه القبعات مفعولا السحريا إذ أنها تليق اثناء الحرب والسلم، والشتاء والصيف والعواصف وكذا الزلازل، على الأقل هكذَا يظن أصحابها.

واحدة من هذه "القبعات" تُسمى "قبعة الملك" لبسها إلياس العماري وفؤاد عالي الهمة وبعضٍ من رجال المال والأعمال وكذا مسؤولين كبار، ودخلوا بها غمار السياسة والانتخابات، وانتهت بالكثير منهم يتحسسون رؤوسهم ويترجونَ أن تُفتح الأرض على مصرعيها وتبتلعهم جميعا بفضل ما سببوه من إحراج لمؤسسة الملكية ولأنفسهم بعد سنوات من إنطلاق تاجربهم المثيرة، وبعضهم فطن لفكرة أنه يُمكن للمفعول السحري لهذه القبعة أن ينتهي قبل تحقيق مراده، فغير مساره وقلب الطاولة مرتين ووضع فوقها "استقالته" الوداعية.

حينما قرر فؤاد عالي الهمة الخروج من وزارة الداخلية من بابها الخلفي والالتحاق بركب السياسة، إرتدى "قبعة الملك" والفرق بينه وبين الآخرين، وهذَا يُحسب له، أنه ترك المشهد العام والرأي العام، يصنفونَ "البام" بحزب يرتدي قبعة "الملك" باعتبار أن "الهمة" من أسس هذا الحزب، والصحافة التي كانت تصف "البام" بحزب القصر، كانت ربما، تُسدي خدمة إليه/ بطريقة غير مباشرة حتى تفرغ الساحة السياسية من طرف أولئك الذين يفهمونَ "السياسة" من ذيلها. أما المحللون السياسيون الذين أنتقذوا "البام" لأنه كما يقولون خرج من رحم السلطة، لم يُفكروا لوهلة، أنّ الخروج من هذا الرحم سيتحوّل إلى "ميزة جذابة" في مشهدنا السياسي المفعم بـ"السيريالية" وسيصبح هذا الحزب يضرب له ألف حساب لدرجة أن أحزاب عتيقة تمنت لو حصلت على شرف بزوغه بتلك الشروط التي خرج بها.

بفضل تلك التجربة، مازال بيننا "طابور" يؤمن أن لولا حراك العشرين من فبراير في عام 2011 لنجحت الخلطة السحرية على النحو التالي: تأسيس حزب سياسي بقبعة الملك وإطلاقه للعلن وسيتخلص المغرب من عقم "الإسلاميين" وربمَا يمضي على نهج حزب "الحمار" الأمريكي ومفهوم "الحزبين الرئيسين في الدولة".

من بين مكونات هذا الطابور الجديد، كما ظهر مؤخرًا، يُوجد حكيم بنشماش وإدريس لشكر وغيرهم من الزعماء السياسيين الذين استعصى عليهم جميعًا أن يفهموا أنه لا يُمكن أن يكونَ للملك أحزابًا،ولا يستقيم تموقفه من هذا الحزب أو ذاك، ولو حصل ذلك فعلا، ما قيمة الدستور ومكانة الملك فيه؟ وكذا المؤسسات التي تُأسس بإسم "الديمقراطية" وماتتفرع عنها من مؤسسات موازية أصبحت في وقتنا هذا، تنمو كالفطر، وأخيرا، ما هو دور هذه الأحزاب السياسية في الأصل؟

إن ما أقدم عليه "حكيم بنشماش" مؤخرًا بنشره لصور مع الملك (بنشماش والملك) وما أرد به أن يُمرر من رسائل خاصة لخصومه السياسيين في ظرفيته الخاصة هذه، يدخل في سياق مختلف، ليس طبعًا، شبيها بـ2009، بل هو سياق مابعد الـ2011 انشغل فيه أصحاب الحال بـ"ورطة الإسلاميين" بعدما صدقوا،أنّ الخلاص سيأتي راكبًا على "تراكتور" ومعنى ذلك/ في قولة واحدة أن حراك 20 فبراير كان الفيصل الرئيس في إخراج "خلطة جديدة" وهذه المرة ليس مع قبعة، وإنما بـ"رداء إسلاميين لايت" كانت "لامبَتهم" كافية لإضاءة طريقهم نحو "البرلمان" ومن ثم "الحكومة" ولو كان كل ذلك شكليًا فقط، غير أنه يُعزز رغبتهم الجامحة في "التوغل"ّ.

وعلى وزن "التراكتور" يعتقد كاتب السطور، أن إلياس العماري، كان ذكيًا، حينما قال في حوار صحافي إنه يعرف فؤاد عالي الهمة، كمستشار للملك فقط، مضيفًا في تصريحه: "ليس للملوك أصدقاء" ربما كان هذا الرجل فطن إلى أن "فكرة" اسقاط أحزاب على اسم الملك والملكية هو عيب من عيوب، والتسويق لصداقته من مقربين للملك هو في حد ذاته "انتكاسة" فحتى خطابات الملك لم تعد تُجامل من يُجاملها، وبدت خلال الخطابات الأخيرة، متجاوزة خطب الساسة وبعض من نصفوهم بـ"المطبلين".

هناك حلقة مفرغة في كل هذا، له تفسير واحد، أيّ أنه يوجد بيننا من يؤمنون حقيقة بعدم وجود شيء اسمه "الممارسة السياسية الديمقراطية" في المغرب، وهم طبعًا أولئك الذين يخرجون لتفاخر بعلاقات مع شخصيات نافذة خلف أسوار القصر، ومن يطلقونَ شعارات على وزن " حَنَا ديُوَل لملك" ويسعونَ للاختباء وراء هذا الإسم، بهدف الكسب باسمه، وفي أنفسهم يعرفونَ أن هذا نوع من "النصب السياسي" كما أنه يُشتت معالم تأسيس الديمقراطية ويمرغ صورة المؤسسة الملكية في الوحل، فكان أقوى وسيلة للدفاع عن نفسها في خضم هذا التيه هو الهجوم ورفع "البْارّة".

[email protected]

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .