كلنا فلسطينيون

 كلنا فلسطينيون
سمير شوقي
الأثنين 9 أكتوبر 2023 - 22:28

عملية "طوفان الأقصى" غيّرت للأبد المعالم الجيوسياسية للشرق الأوسط، وكرست مقولة أن الحقوق تُنتزع ولا تُمنح.

وهكذا، صار ما بعد السابع من أكتوبر 2023 لا يشبه ما سبقه بخصوص القضية الفلسطينية التي نسيها العالم وترك الشعب الفلسطيني يواجه مصيره لوحده، تاركاً إسرائيل تحتقر مقررات مجلس الأمن واتفاق الدولتين وتعيت في الأراضي الفلسطينية فساداً وغطرسة.

وجاءت عملية "طوفان الأقصى"، الغير مسبوقة منذ نشأة إسرائيل سنة 1948، لتشهد مرة أخرى اصطفاف الغرب وراء إسرائيل كرجل واحد ومنددين بنبرة موحدة "بالوحشية التي طالت مواطنين إسرائيليين عزل". هذا الغرب المتعود على إعطاء الدروس لكن الموغل في النفاق حتى أخمص قدميه، لم يسبق له أن حرك ساكناً أمام جرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني كل يوم في حق مواطنين عُزّل لاحول ولا قوة لهم.

فقبل ثلاثة أيام من "طوفان الأقصى"، قام جنود إسرائيليون بالإعتداء على فتاتين فلسطينيتين بخلع حجابيهما وتجريدهما من ثيابهما أمام مستوطنون فرحين يوثقون اللحظة بكامرات هواتفهم. هؤلاء المستوطنون المدججون بالأسلحة والمحميون من طرف عناصر الجيش الصهيوني، متعودون على زرع الرعب بين الفلسطينيين المدنيين. ينزعون منهم ممتلكاتهم ليسكنوها ويدمرون حقولهم الزراعية، وإذا احتجوا يردونهم قتلى ويتركون جثثهم مرمية في الشوارع. حتى مجرد الصلاة بطمأنينة في أماكنهم المقدسة صارت تجر عليهم غضب واعتداءات مستوطنين عطشى للدم.

حتى الصحفيون ليسوا بمنآى عن هذه العنصرية المقيتة، فما إن يتضح أن الصحفي وطاقمه يتحدثون العربية حتى يتعرضون لتضييق عناصر الجيش واعتداءات المستوطنين بما في ذلك الدفع والشتم والبصق ورمي الميكروفون أرضاً. هذه هي "الديموقراطية" التي يبكي عليها الغرب اليوم، ويقول أن من واجبه أن يهب لدعم "الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط".

"ديموقراطية" تقنبل حشود العزاء و تدمر المستشفيات و تحطم المساجد على رؤوس المصلين.. وتجعل من العقاب الجماعي وجبتها المفضلة! لهذا الغرب المنافق أقول إن إسرائيل لم تكن قط ديموقراطية لأن الديموقراطية جزء لا يتجزأ، الديموقراطية ليست حكراً على المواطن الإسرائيلي فقط، الديموقراطية ممارسة وعقيدة وكل لا يتجزأ.

فالنظام الديموقراطي لا يجيز احتلال أراضي الغير ولا يُقنبل المدنيين ولا يسمح لمواطنيه بحمل السلاح للتنكيل بالآخرين. دولة تتصرف هكذا ليست إلا دولة مارقة. وبهذا المشهد، ماذا يمكن الإنتظار من مواطنين مقموعين ومنزوعي المِلكية ومعرضون لكل أنواع الإعتداءات بشكل يومي؟ لهذا هناك أصوات، على قلتها، مازالت تذكر المجتمع الدولي أن إسرائيل عليها احترام التزاماتها وعلى رأسها حل الدولتين، أصوات يكاد لا يسمعها أحد للأسف.

في انتظار ذلك، لن يزيد "السيف الحديدي" الإسرائيلي إلا مزيداً من العنف والعنف المضاد ويرفع منسوب الإيمان بالإستشهاد لدى الفلسطينيين. واقع يبعدنا سنوات وسنوات لتحقيق السلام للجميع وسيكون على المواطنين الإسرائيليين أن يطبعوا مع الخوف والاحساس بعدم الأمان، أما الفلسطينيون فتعودوا على ذلك وصار وجبتهم اليومية منذ سنوات، لدرجة أن من يغادر منزله صباحاً يودع أهله كأنه ذاهب من غير رجعة. وهكذا، بعد "طوفان الأقصى" و"السيف الحديدي" لن يكون هناك سلام ولن تقوم للأمن قائمة حتى الخلاص بميلاد دولة فلسطين الجديدة.

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...