كوشنر في مذكراته: رحلتي الأولى إلى المغرب كانت مرفوقة ببعض المخاوف بعد الضغط الذي مارسه ترامب للفوز بتنظيم كأس العالم 2026

 كوشنر في مذكراته: رحلتي الأولى إلى المغرب كانت مرفوقة ببعض المخاوف بعد الضغط الذي مارسه ترامب للفوز بتنظيم كأس العالم 2026
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأحد 4 شتنبر 2022 - 9:00

قال جاريد كوشنر في مذكراته المعنونة بـ"Breaking History"، بأن دونالد ترامب حقق نجاحا دبلوماسيا واقتصاديا كبيرا بعد نجاح ملف الولايات المتحدة الأمريكية المشترك مع كندا والمكسيك في الحصول على غالبية الأصوات لاستضافة كأس العالم لسنة 2026 على حساب ملف المغرب الذي كان هو الوصيف في هذه المنافسة.

وجاء حديث كوشنر عن هذا الموضوع في الفصل رقم 31 الذي يحمل عنوان "زيارة غير متوقعة"، الذي تحدث فيه عن زيارته الأولى إلى المملكة المغربية، وهي الزيارة التي قال عنها إنها جاءت بعد عام واحد من فوز الولايات المتحدة باستضافة كأس العالم على حساب المغرب، والجدل الذي أثاره تصويت بعض البلدان العربية لصالح الملف الأمريكي ضد الملف المغربي.

وقال كوشنر، إن زيارته الأولى إلى المغرب كانت مرفوقة ببعض المخاوف بسبب هذا الموضوع، قبل أن يسترسل في سرد تفاصيل الدور الذي قام به محمد بن سلمان في دعم ملف ترشح الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قال بأن ترامب طلب منه (أي من جاريد كوشنر) أن يتصل بولي العهد السعودي من أجل دعم الملف الأمريكي، مشيرا إلى أن محمد بن سلمان وافق على الأمر.

وأضاف كوشنر في هذا السياق، بأن موافقة السعوديين على التصويت لصالح الملف الأمريكي شكل "نقطة تحول في جهودنا وساعد في إقناع العديد من الدول العربية الأخرى بدعم محاولتنا للتغلب على المغرب،" وزاد كوشنر بالقول "كان الفوز باستضافة بطولة كرة القدم التي يتم مشاهدتها عالميًا بمثابة نجاح دبلوماسي واقتصادي كبير للرئيس."

واعتبر كوشنر في ذات الفصل، أن فوز أمريكا على حساب المغرب في استضافة كأس العالم والدور الذي قامت به السعودية، شكل مصدر قلق وخوف له خلال زيارته الأولى إلى المملكة، خاصة أن العلاقات مع الملك المغربي محمد السادس كانت متوترة أنذاك حسب كوشنر.

هذا، ولم يتحدث كوشنر في مذكراته عن الأسباب والخلفيات التي تقف وراء توجه المملكة العربية السعودية نحو دعم الملف الأمريكي على حساب الملف المغربي، وهي أسباب مرتبطة بالأساس بشأن الخلاف حول قطر، حيث رفض المغرب أن يوافق على مقاطعة قطر ومساندة دول مجلس التعاون الخليجي في هذه المقاطعة التي شملت جل المجالات تقريبا.

وكانت المملكة العربية السعودية، قد تمكنت في إقناع 6 دول عربية أخرى للتصويت لصالح الملف الأمريكي ضد الملف المغربي، ويتعلق الأمر بكل من البحرين والإمارات والأردن والكويت والعراق ولبنان.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...