لأول مرة.. إسرائيل تعلن دعمها لمغربية الصحراء وتصف دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي بـ"التطور الإيجابي"

 لأول مرة.. إسرائيل تعلن دعمها لمغربية الصحراء وتصف دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي بـ"التطور الإيجابي"
الصحيفة من الرباط
الأثنين 28 مارس 2022 - 21:33

عبرت إسرائيل، لأول مرة، بشكل صريح، عن دعمها لمغربية الصحراء، وذلك عبر وزير خارجيتها يائير لابيد، خلال "قمة النقب" التي جمعته بوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، إلى جانب وزراء خارجية 3 دول عربية هي الإمارات والبحرين ومصر، والتي جرت خلالها أيضا الإشارة بموقف إسبانيا الأخير من الملف، والداعم لمبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية.

وقال لابيد إن الدول التي اجتمع وزراء خارجيتها اليوم يحاولون بناء "جبهة موحدة ملتزمة بالسلام والازدهار والاستقرار ستعمل على مواجهة الهجمات ضد البحرين والإمارات العربية المتحدة، والهجمات الإرهابية ضد إسرائيل، ومحاولات إضعاف سيادة المغرب ووحدة أراضيه"، في إشارة إلى دعوات انفصال الصحراء الصدارة عن جبهة "البوليساريو" والتي تتبناها الجزائر.

وعرج لابيد، وفق ما نقلته وكالة "رويترز" للأنباء، على رسالة رئيس وزراء إسبانيا، بيدرو سانشيز، للملك محمد السادس، والتي أعلن من خلالها دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء باعتباره الحل الأكثر "جدية ومصداقية وواقعية"، واصفا الأمر بأنه "تطور إيجابي".

وكان بوريطة ولابيد قد التقيا على هامش القمة التي وصفتها الحكومة الإسرائيلية بـ"التاريخية"، والتي حضرها أيضا عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات وعبد اللطيف الزياني، وزير خارجية البحرين، وسامح شكري وزير الخارجية المصري، إلى جانب أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي، وهي الأولى من نوعها التي تجمع ممثلي 4 دول عربية في إسرائيل.

وعلى الرغم من أن المغرب وإسرائيل أعلنا عن عودة العلاقات الدبلوماسية بينهما في دجنبر من سنة 2020، عبر اتفاق ثلاثي كانت الولايات المتحدة الأمريكية طرفا فيه، إلا أن إسرائيل لم تُعلن إلى غاية اليوم بشكل صريح عن دعم الوحدة الترابية للمغرب، في حين كانت واشنطن قد أعلن عن ذلك من خلال مرسوم رئاسي وقعه الرئيس السابق دونالد ترامب وتبنته أيضا إدارة الرئيس الحالي جو بايدن.

وسيكون ملف الصحراء مطروحا على طاولة النقاش مرة أخرى خلال الزيارة المرتقبة لبلينكن إلى المغرب ومنها إلى الجزائر، في ظل التطورات الأخيرة للملف وخاصة الإعلان الإسباني، وقبله تجديد نائبة وزير الخارجية الأمريكية، ويندي شيرمان، دعم بلادها لمُقترح الحكم الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...