لإنشاء مصنع خاص بإطارات عجلات السيارات.. شركة صينية عملاقة تختار المغرب لإستثمار حوالي 300 مليون أورو

 لإنشاء مصنع خاص بإطارات عجلات السيارات.. شركة صينية عملاقة تختار المغرب لإستثمار حوالي 300 مليون أورو
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 4 يناير 2023 - 22:21

كشفت شركة "Qingdao Sentury" الصينية العملاقة، عن استراتيجيتها التوسعية الجديدة في قطاع السيارات، تتضمن استثمارا يصل إلى 300 مليون أورو لإنشاء وحدة صناعية لانتاج إطارات عجلات السيارات والشاحنات في المغرب.

وحسب تقارير إعلامية متخصصة، فإن اجتماعا لهيئة إدارة الشركة في 31 دجنبر الماضي، تم الإعلان فيه عن اختيار مدينة طنجة المغربية من أجل بناء مصنع خاص بانتاج إطارات العجلات موجهة للسيارات والشاحنات الخفيفة، مشيرة إلى أن قيمة الاستثمار تصل إلى 297 مليون أورو.

وأضافت ذات المصادر، إن شركة "كينغداو سينتوري" قد حددت سقف إنتاج 6 ملايين إطار سنويا، عبر مصنعها المرتقب في المغرب. وأشارت في هذا السياق، إن هذا المصنع سيكون هو الأول من نوعه في قارة إفريقيا يتخصص في إنتاج الإطارات الإشعاعية الخاصة بالسيارات والشاحنات ذات الأداء العالي.

كما أشارت نفس التقارير، نقلا عن بلاغ صادر عن إدارة الشركة، إن الأخيرة تتوقع أن تأخذ عملية إنشاء وحدتها الصناعية في مدينة طنجة بشمال المغرب، 18 شهر، أي سنة ونصف، ليكون جاهزا لبدء عملية الصناعة والانتاج، وتتوقع أيضا إنتاج 3,6 ملايين إطار في السنة الأولى، قبل أن ترفع الانتاج إلى حجمه النهائي والمتمثل في 6 ملايين إطار.

ويُتوقع أن يتم الإعلان عن هذا الاستثمار الهام في قطاع السيارات في المغرب، في الفترة المقبلة، بشكل رسمي، لينضاف إلى عدد من الاستثمارات التي أضحى يستقطبها المغرب في هذا القطاع، خاصة في ظل التسهيلات التي بدأت تقدمها المملكة للمستثمرين الأجانب.

كما أن الحرب الروسية الأوكرانية، ساهمت أيضا في دفع العديد من الشركات المتخصصة في قطاع السيارات في العالم لدخول المملكة المغربية من أجل الاستثمار في ظل مناخ الأعمال والاستقرار الذي يوفره المغرب وهربا من القلاقل والتوترات التي تعرفها بعض المناطق في العالم.

وكانت تقارير إعلامية دولية قد قالت في الشهور الماضية إن المغرب هو من بين المستفيدين من الحرب في أوكرانيا، حيث بدأت بعض الشركات المتخصصة في قطاع السيارات التي تتواجد في أوروبا بالخصوص، توجه أنظارها صوب المملكة، في حين حطت أخرى مسبقا الرحال بها.

وأضافت ذات المصادر إن الحرب في أوكرانيا دفعت بشركة "Sumitomo" اليابانية للتواجد في المغرب والرفع من الإنتاج مثل ما هو الحال مع شركة "Aptiv" الايرلندية مشيرة إلى أن هاتين الشركتين من المتضررين من الصراع العسكري القائم في أوكرانيا.

ومن المتوقع أن تنضم شركات عالمية أخرى إلى سوق السيارات في المغرب، وفقا ذات المصادر، مشيرة إلى أن قطاع "الكابلاج" الخاص بالسيارات هو أكثر ما يجتذب إلى المملكة المغربية في ظل الطلب المرتفع على الأسلاك و"الكابلات" التي تحتاجها شركات صنع السيارات في المغرب مثل "رونو" و"بيجو" وغيرهما.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...