لخصم ينجو من الهجوم على سديروت الإسرائيلية التي سافر إليها من أجل اتفاقية توأمة مع المجلس الجماعي لإيموزار كندر

 لخصم ينجو من الهجوم على سديروت الإسرائيلية التي سافر إليها من أجل اتفاقية توأمة مع المجلس الجماعي لإيموزار كندر
الصحيفة من الرباط
الأثنين 9 أكتوبر 2023 - 15:45

نجا مصطفى لخصم، رئيس المجلس الجماعي لإيموزار كندر عن حزب الحركة الشعبية، والبطل العالمي السابق في الفول كونتاكت والكيك بوكسينغ، من الهجوم الذي نفذته فصائل المقاومة الفلسطينية على مدينة سديروت، والتي كان يتواجد بها عند بدأ عملية "طوفان الأقصى" من أجل الإعداد لاتفاقية توأمة مع مجلس بلديتها.

وأكدت صفحة "إسرائيل في المغرب" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن لخصم عاد إلى المغرب "سالما" بعد أن كان في "زيارة عمل لإسرائيل، بمعية أعضاء المكتب المسير تمهيدا لمشروع اتفاقية توأمة مع بلدية سديروت، في المنطقة الجنوبية"، مبرزة أن "الظروف شاءت أن تكون (المدينة) ساحة معركة دامية"، في إشارة إلى هجمات حركة "حماس".

وقبل ذلك بأيام، ظهر لخصم في فيديو صوره بنفسه يوثق فيه مجيئة إلى إسرائيل وزيارته لمدينة تل أيبيب، التي أبدى إعجابه بها قائلا "لقد ذهبت إلى أماكن كثيرة لكن هذه المدينة جعلتنا مدهوشا كثيرا"، مبرزا صورا للفندق الذي كان يقيم فيه والمجاور لشاطئ البحر، مضيفا أنه سيذهب إلى مدينة القدس في اليوم الموالي وسيظهر لمتابعيه ما رآه هناك.

ومدينة سديروت التي تقع شمال قطاع غزة، هي إحدى المواقع المستهدفة بعملية "طوفان الأقصى" كما أطلقت عليها حماس، وهي في الأصل بلدة عربية جرى تهجير أهاليها الفلسطينيين والاستيلاء عليها من طرف الإسرائيليين، وتعتبر حاليا جزءا من النطاق الأحمر من مناطق غلاف غزة، أي المتاخمة أو القريبة جدا للحدود مع القطاع داخل عمق لا يتعدى 10 كيلومترات.

وشهدت المدينة معارك دامية ابتداء من يوم السبت الماضي، إثر "الاجتياح" غير المتوقع لمقاتلي كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، بالتزامن مع ضرب أجزاء واسعة من الأراضي الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية بالصواريخ، التي بلغ عددها في أولى ساعات العملية 5000 صاروخ، ما دفع الحكومة الإسرائيلية لإرسال تعزيزات عسكرية إلى المدينة.

ووفق AFP فقد استهدف المقاتلون الفلسطينيون عناصر قوات الأمن في البلدة، وأطلقوا النار أيضا على "المدنيين" بحسب السكان، وانتشرت سيارات مثقوبة بالرصاص في أنحاء المدينة، فيما اصطدمت أخرى بأشجار أو حواجز.

وعززت القوات الإسرائيلية انتشارها في سديروت مع تسيير مئات من الجنود دوريات وسط شائعات عن إمكان وجود مسلحين في المنطقة، وعلى الطرق المؤدية إلى البلدة يوم أمس الأحد، انتشرت عشرات الدبابات وغيرها من المركبات العسكرية تمهيدا للتوجه إلى الحدود مع غزة.

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...