لفتيت تَجاوز مَرحلة "الخطر" لِيَدخل فترة نقاهة تمتد لثلاثة أسابيع

تجاوز، وزير الداخلية، عبد الواحد لفتيت، المرحلة الحرجة، بعد إجرائه، عملية جراحية على القلب، بإحدى المصحات في العاصمة الفرنسية باريس.

وحسب معطيات حصلت عليها "الصحيفة" فإن وزير الداخلية، دخل مرحلة النقاهة، التي أوصى بها الأطباء الذين أجروا العملية الجراحية، حيث طالبوا من لفتيت الدخول في مرحلة نقاهة لا تقل عن ثلاثة أسابيع، قبل معاودة العمل التدريجي، مع الابتعاد عن الضغط في المرحلة الراهنة.

وغادر وزير الداخلية المغربي، المصحة التي أجرى بها العملية الجراحية، في انتظار عودته إلى المغرب حيث سيمضي فترة نقاهته، بمقر إقامته، بحي السويسي، بالعاصمة الرباط.

وكان عبد الواحد لفتيت قد نقل على عجل إلى باريس بعد أن أصيب بوعكة صحية حادة نتيجة مشاكل في القلب، بسبب "الضغط المتواصل في أم الوزارات" حسب مصدر مقرب من الوزير الذي سبق له أن كان واليا على الرباط قبل أن يصبح وزيرا للداخلية.

وفي الوقت الذي دخل عبد الواحد لفتيت مرحلة التعافي، فتح النقاش من جديد عن تعديل حكومي، يغادر بموجبه وزير الداخلية لمنصبه، بسبب وضعه الصحي، وهو ما نفاه رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الذي أكد "أنه لا يوجد قرار سياسي لأي تعديل حكومي مرتقب".

الثلاثاء 0:00
غيوم متفرقة
C
°
17.15
الثلاثاء
18.63
mostlycloudy
الأربعاء
19.37
mostlycloudy
الخميس
21.11
mostlycloudy
الجمعة
20.93
mostlycloudy
السبت
21.04
mostlycloudy