تطوير التعاون العسكري مع الولايات المتحدة يَجمع لوديي والوراق مع قائد “أفريكوم” – الصحيفة

تطوير التعاون العسكري مع الولايات المتحدة يَجمع لوديي والوراق مع قائد "أفريكوم"

استقبل عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، اليوم الخميس بالرباط، الجنرال ستيفن تاونسند، قائد القيادة الأمريكية لإفريقيا (أفريكوم)، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد هام. 

وحسب المعطيات، فإن المسؤولين استعرضا، خلال هذا اللقاء، مختلف أوجه التعاون بين المملكة المغربية والولايات المتحدة في مجال الدفاع الوطني، وعبرا، بالمناسبة، عن ارتياحهما للدينامية التي تطبع العلاقات المتميزة وروح الصداقة والثقة التي يتقاسمها البلدان. 

وأضاف المصدر أن هذا التعاون، المنتظم والمكثف والمتنوع، والذي يتمحور، بالخصوص، حول تكوين الأطر، وتبادل الخبرات، والدعم اللوجيستي، وتنظيم التداريب المشتركة وتطوير جهوزية القوات، يتميز بانتظام اللجان العسكرية المشتركة والتبادل المتواصل لزيارات مسؤولين كبار. 

في السياق ذاته، استقبل الجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، عبد الفتاح الوراق، اليوم الخميس على مستوى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، الجنرال ستيفن تاونسند.

وحسب المعطيات، فإن المباحثات التي جمعت المسؤولين، والتي جرت بحضور القائم بالأعمال والملحق العسكري بالسفارة الأمريكية بالرباط، مكنت من تدارس مختلف أوجه التعاون العسكري بين البلدين وكذا أفق تطويره. وحسب المصدر ذاته، فإن التعاون العسكري بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، يشمل بالأساس التكوين والمناورات المشتركة، وزيارات المعلومات، وكذا تبادل التجارب والخبرات، بهدف تحسين قابلية العمل المشترك بين القوات المسلحة الملكية والقوات المسلحة الأمريكية.

وتجدر الإشارة إلى أن القيادة الأمريكية لأفريقيا والقوات المسلحة الملكية تقيمان علاقات شراكة تقوم على الاحترام والثقة المتبادلين والاحترافية. وتتعزز هذه العلاقات، كل سنة، من خلال برامج تعاون عسكري، لاسيما مناورة "الأسد الأفريقي" التي تعد من بين التداريب بين الحلفاء الأكثر أهمية في العالم. وقد انطلقت منذ منتصف غشت 2019 على مستوى القيادة العامة بمنطقة الجنوب بأكادير، اجتماعات للتخطيط برسم دورة 2020 لتدريب "الأسد الأفريقي" بين القوات الأمريكية والقوات المسلحة الملكية، وذلك بحضور ممثلين عسكريين عن عدد من البلدان.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .