لقجع يتخوف من "سيناريو" توقيف النشاط الكروي في حال العودة للحجر الصحي

 لقجع يتخوف من "سيناريو" توقيف النشاط الكروي في حال العودة للحجر الصحي
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأحد 2 غشت 2020 - 15:00

زادت مخاوف المسؤولين عن تدبير قطاع كرة القدم المغربية، بسبب ارتفاع مؤشرات تفشي وباء "كورونا" المستجد، على المستوى الوطني، خلال الأيام المقبلة، في ظل تحذيرات من إمكانية العودة لتشديد قيود الحجر الصحي، كما كان عليه الشأن خلال الأشهر الماضية، مما استوجب معه تعطيل النشاط الكروي، قبل استئنافه، منذ أزيد من أسبوع، من خلال القسمين الأول والثاني من البطولة الاحترافية.

وتخشى الجامعة الملكية والعصبة الاحترافية، من الانعكاسات السلبية لتفشي الوباء على السير العادي للبطولة، لاسيما وأن الوضع مرتبط بالسياق العام، حيث أن القرارات الاستراتيجية لمواجهة الوباء تفرض من قبل سلطات الدولة، وعلى القطاعات الأخرى سوى تنفيذها، كما حصل الأربعاء الماضي، عندما تدخلت عمالة الصخيرات-تمارة من أجل منع إقامة إحدى مباريات دوري الدرجة الثانية، بسبب تداعيات وباء "كورونا".

 في سياق متصل، راسلت العصبة الاحترافية الوطنية لكرة القدم، الأندية المنضوية تحت لوائها، من أجل حثها على الالتزام بـ"البروتوكول الصحي" الذي كانت الجامعة الملكية المغربية قد أعدته، لافتة انتباه الفرق إلى التدابير التي وجب اتخادها في حال اكتشاف حالات إيجابية مصابة بفيروس "كورونا" المستجد في صفوفها.

ووجهت العصبة مراسلة إلى الأندية المُمارسة في البطولة الاحترافية، شددت فيها على ضرورة الاستمرار في احترام التدابير الوقائية في مواجهة الوباء، خاصة عند رصد حالات إيجابية في أوساط اللاعبين والأطر والعاملين داخل النادي، في إطار التدابير الاحترازية للتصدي للفيروس والحد من انتشاره داخل الجسم الكروي.

وحملت التوصيات ذاتها، بالأخذ بعين الاعتبار الإجراءات التي تقرها السلطات العمومية وكذا الجهات الطبية المختصة، علما أن الدليل الصحي المعتمد، منجز من قبل اللجنة المختصة باستئناف النشاط الكروي، المنبثقة عن المكتب المديري للجامعة، وذلك بالتنسيق مع وزارتي الصحة والداخلية.

وكانت جامعة الكرة قد أناطت مهمة دراسة "السيناريوهات" المتعلقة باستئناف النشاط الكروي من عدمه إلى لجنة مضغرة، قبل أن تتلقى الضوء الأخضر من الحكومة المغربية، إذ تم إقرار استكمال الموسم في الـ23 من شهر يونيو، قبل أن يتم برمجة مباريات الدوري الاحترافي بقسميْه الأول والثاني، الذي عادت عجلته للدوران، منذ نهاية الأسبوع المنصرم.

تبقى الإشارة إلى أن بعض الأندية الوطنية، سجلت على مدار الأيام الماضية، حالات إيجابية مصابة بفيروس "كورونا" في صفوفها، همت لاعبين وأطر تقنية وإدارية وبعض العاملين في صفوفها، كما هو الشأن لدى مكونات المغرب الفاسي والنادي القنيطري، اتحاد طنجة وكذا الراسينغ البيضاوي، إلا أن جامعة الكرة طالبت بتهدئة الوضع وعدم الانقطاع عن التداريب، تأهبا لخوض المباريات الرسمية وفق الجدولة الزمنية المحددة سلفا.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...