لن يعتمد اللقاح الصيني وحده.. المغرب يُرخص لاستعمال لقاح أسترازينيكا البريطاني

 لن يعتمد اللقاح الصيني وحده.. المغرب يُرخص لاستعمال لقاح أسترازينيكا البريطاني
الصحيفة – بديع الحمداني
الخميس 7 يناير 2021 - 12:31

أعطت وزارة الصحة المغربية، الضوء الأخضر لاستعمال اللقاح البريطاني المضاد لفيروس كورونا المستجد، الذي طورته كل من شركة أسترازينيكا بتعاون مع جامعة أكسفورد، ليكون رسميا هو أول لقاح يتم الترخيص باستعماله في المغرب بشكل مؤقت ضد كوفيد 19.

وحسب تصريح وزير الصحة المغربي، خالد آيت الطالب للقناة الثانية، فإن هذا الترخيص يأتي بعدما وافقت اللجنة الاستشارية الوطنية المختصة بالترخيص للقاحات المضادة لفيروس كورونا أمس الأربعاء التي خلصت إلى أن اللقاح احترم معايير التصنيع والسلامة والجودة والفعالية بعد تجريبه.

وكانت المملكة المتحدة هي أول دولة قامت بالترخيص باستعمال هذا اللقاح، حيث بدأت منذ أسبوع في استعماله داخل حدودها ولقحت المئات من الأشخاص به، ويُتوقع أن تعمل عدد من البلدان الأخرى على الترخيص باستعمال هذا اللقاح خلال الأيام والأسابيع المقبلة.

وقال البورفيسيور المغربي جعفر هيكل أخصائي في الأمراض المعدية والطب الوقائي، بأن لقاح أسترازينيكا، من معاييره المميزة، أن له فعالية وسليم، إضافة إلى أنه يتميز بوجود مضادات تحمي من الفيروسات وبالتالي تحقيق المناعة الجماعية.

وأضاف ذات المتحدث في تصريح للقناة الثانية المغربية، أن هذا اللقاح يتميز بتخزينه في درجة بين 2 و 8 درجات فقط، وهو ما سيُسهل المأمورية على المصالح الصحية في المغرب، على توفير اللقاح لكافة المواطنين في مختلف مناط المغرب، دون تعقيدات.

وبهذا الترخيص، سيكون لقاح أسترازينيكا، من اللقاحات التي سيتم استخدامها في المغرب إلى جانب اللقاح الصيني سينوفارم، الذي وقع المغرب مع الشركة المعنية والصين اتفاقية التطوير والاستخدام، في انتظار انطلاق حملة التلقيح الوطنية في تراب المملكة.

لكن بالرغم من الترخيص للتلقيح البريطاني، فإن المغرب، وفق وزير الصحة، لازال لم يتوصل بأي شحنة من جرعات اللقاح، سواء اللقاح الصيني أو اللقاح البريطاني، وبالتالي لا زال الغموض يكتنف موعد انطلاق حملة التلقيح الوطنية في المغرب.

وكانت وزارة الصحة المغربية، على لسان خالد آيت الطالب، قد أعلنت في بداية دجنبر الماضي، أن حملة التلقيح من المنتظر أن تنطلق في أواخر ذلك الشهر وقبل بداية السنة الجديدة 2021، غير أن ذلك لم يتحقق حيث أن المغرب لم يتوصل بعد بأي جرعات من اللقاح.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...