ليفاندوفسكي يضيع ضربة جزاء لبولندا ضد المكسيك لتنتهي المباراة بالتعادل ضمن أولى مبارياتهما في كأس العالم بقطر

 ليفاندوفسكي يضيع ضربة جزاء لبولندا ضد المكسيك لتنتهي المباراة بالتعادل ضمن أولى مبارياتهما في كأس العالم بقطر
الصحجيفة - متابعة
الثلاثاء 22 نونبر 2022 - 19:13

تعادل منتخب المكسيك، مع بولندا، سلبيًا في المباراة التي جمعت بينهما على ستاد ملعب 974 ليحقق كلًا منهما نقطة بالمجموعة التي تضم كلًا من الأرجنتين والسعودية، في إطار منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة كأس العالم 2022 المقامة في قطر.

شهد لقاء المكسيك وبولندا، أحداثا مثيرة وأرقام سلبية تسجل لأول مرة ف نسخة مونديال 2022، حيث أهدر روبرت ليفاندوفسكي أول ركلة جزاء في كأس العالم بنسخته الحالية وتصدى لها فرانشيسكو أوتشوا حارس مرمى المكسيك وحرم ليفا من تسجيل الهدف الأول له في البطولة.

وشهدت اللحظات الأولى من عمر المباراة سيطرة من بولندا بقيادة المدير الفني تشيسلاف ميشنيفيتش، حيث حاول مهاجم المنتخب ياكوب كامينسكي، فرض فاعلية هجومية، ولكن قطع إدسون ألفاريز لاعب المكسيك، فرصتة وحاول التسجيل من خلال كرة طويلة رائعة، لكنها فشلت في الوصول لمرمى تشيزني.

بعد مرور أول ربع ساعة من عمر الشوط ظهرت أول فرصة حقيقة للتسجيل من هيكتور مورينو لاعب المكسيك، حيث قام بتمريرة عرضية وسددها ولكن ضعيفة من فوق العارضة.

وكانت المحاولات سجالًا بين المنتخبين مع أفضلية واضحة للمكسيك، لكن دون فاعلية حقيقة على المرمى وفي الدقيقة 26 سدد هيكتور هيريرا لاعب المكسيك، داخل منطقة جزاء بولندا، لتقع بين أقدام أليكسيس فيغا، الذي فشل في تسديدها وخرجت بجوار القائم الأيمن.

وواصل منتخب المكسيك بقيادة خيراردو مارتينو المدير الفني، سيطرته ليسدد خيسوس جاياردو داخل منطقة الجزاء كرة قوية ولكنها لم تصل للمرمى ومرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 30 من عمر الشوط الأول، حصل خورخي سانشير لاعب المكسيك على أول بطاقة صفراء في المباراة.

وفشل المنتخب المكسيكي في إحراز تقدمًا خلال الشوط الأول رغم سيطرته على مجريات المباراة لينتهي الشوط بالتعادل السلبي 0-0.

ومع انطلاق الشوط الثاني، فجر منتخب بولندا أسوأ مفاجآة لجماهيره بالمونديال ففي الدقيقة 57 من عمر اللقاء حصل روبرت ليفاندوفسكي على ركلة جزاء أكد الـ var صحتها ولكن في تألق واضح لأوتشوا حارس المكسيك أنقذ منتخبه من هدف محقق بأقدام أفضل لاعب في العالم، ليحقق لاعب برشلونة رقم سلبي في تاريخه بالمونديال ويهدر أول ركلة جزاء في البطولة بنسختها الحالية 2022.

وبعد ركلة الجزاء الضائعة قام منتخب المكسيك بضغط مضاعف من أخل خطف الهدف واستعادة سيطرتهم، حيث حاول خيسوس جاياردو تمرير الكرة وصنع هجمة ولكن دفاع بولندا كان حاضرًا وأحبط هجمته ليحصل على ركلة ركنية سددها لويس شافيز ولكنه سددها ضعيفة.

ومع احتساب الحكم لـ7 دقائق بدلًا من الضائع شهدت تلك الدقائق محاولة من ليفاندوفيسكي لإحراز هدف ولكنها فشلت، لتُطلق صافرة النهاية بالتعادل السلبي 0-0.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...