مؤجلات البطولة تصل إلى 16 مباراة وتهدد الموسم الكروي بالنهاية حتى أكتوبر

 مؤجلات البطولة تصل إلى 16 مباراة وتهدد الموسم الكروي بالنهاية حتى أكتوبر
الصحيفة - عمر الشرايبي
الثلاثاء 25 غشت 2020 - 17:45

ازدحمت أجندة المباريات المؤجلة في برنامج البطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم، منذ استئنافها قبل أزيد من شهر، حيث بلغت، إلى حدود يومه الثلاثاء، أزيد من 16 مباراة، وذلك بسبب الانعكاسات السلبية جراء جائحة "كورونا" وتسجيل حصيلة مهمة من الإصابات لدى الفرق الوطنية.

ويتصدر فريق اتحاد طنجة قائمة الأندية التي تملك أكبر عدد من "المؤجلات"، حيث لم يخض الأخير سوى 20 مباراة من أصل 25 جولة ممكنة، إذ تنتظره مواجهة كل من نهضة بركان، أولمبيك خريبكة، الجيش الملكي، رجاء بني ملال ونهضة الزمامرة، وذلك بسبب تسجيل "بؤرة" وبائية بين مكونات الـIRT، بلغت 24 فردا، ما بين لاعبين وأطقم تقنية وإدارية وطبية.

وبالرغم من إعلان النادي "الشمالي" عن تعافي كل لاعبيه، إلا أن لجنة البرمجة داخل العصبة الاحترافية لكرة القدم ملزمة بمنح مهلة إضافية للفريق من أجل الاستعداد للعودة إلى المنافسة، قبل برمجة مبارياته المؤجلة التي ستصل إلى أزيد من ستة، مع المراعاة لفارق الأيام الثلاث بين كل مباراة، احتراما لمبدأ تكافؤ الفرص بين أندية "البطولة برو"، لاسيما وأن اتحاد طنجة يصارع هذا الموسم على تفادي الهبوط إلى القسم الاحترافي الثاني.

من جانبه، يعيش نادي الوداد الرياضي على وقع الإصابات المتكررة بفيروس "كورونا" ضمن صفوفه، حيث بلغ عدد الحالات المؤكدة 10، وهو ما دفع إلى تأجيل أربع مباريات للفريق، من بينها "الديربي" المرتقب أمام الرجاء الرياضي، والذي كان مبرمجا، مساء غد الأربعاء، لحساب الجولة 25 من البطولة.

وفي الوقت الذي كان يعتزم فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إنهاء الموسم الكروي، منتصف شتنبر المقبل، من أجل منح شهر "راحة" بالنسبة للأندية، قبل الدخول في الموسم الكروي الجديد، منتصف أكتوبر المقبل، هبت رياح "كورونا" بما لا تشتهيه سفن القائمين على تدبير النشاط الكروي المغربي، حيث بات من المؤكد أن عجلة البطولة لن تتوقف في التواريخ التي حددت سلفا.

وستكون الأندية المغربية المشاركة في المسابقتين القاريتين؛ دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية، ويتعلق الأمر، تواليا، بكل من الرجاء والوداد الرياضيين ونهضة بركان وحسنية أكادير، (ستكون) الأكثر تضررا من الارتباك القائم في رزنامة الدوري المحلي، لاسيما وأنها مقبلة على خوض محطة نصف النهائي، متم شتنبر وبداية أكتوبر المقبلين، مما يفرض على أطقمها التقنية التكيف مع الوضع الاستثنائي القائم.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...