مبنى مهجور يصبح مركزا للانتفاضة في العراق

أصبح مبنى مرتفع يطل على ساحة التحرير بوسط بغداد يعرف باسم المطعم التركي مسكنا مؤقتا ومركزا صاخبا للمحتجين الذين ينظمون مظاهرات ضد النخبة الحاكمة في العراق.

المبنى المرتفع المطل على ساحة التحرير بوسط العاصمة العراقية بغداد والذي يعرف باسم المطعم التركي ويتخذه المتظاهرون مقرا لهم في صورة التقطت يوم السبت. تصوير: أحمد جاد الله - رويترز.
وفي الطابق الأرضي، تتولى مجموعة من الشباب يطلقون على أنفسهم اسم لجنة الدعم اللوجستي تنظيم تبرعات منها ملابس وأغذية وأغطية وبطاريات لتلبية احتياجات شاغلي المبني.

وقال أبو الباقر "ما واحد يعرف واحد احنا. بس هنانا صرنا واحد. كالنا عراق واحد وشباب واحدة“.

ويتزعم الرجل (35 عاما) الذي يرتدي بنطالا مموها ويتشح بالعلم العراقي المجموعة المؤلفة من 20 شابا ويشغلون ركنا في الطابق الأرضي بالمبنى.

وصاح شاب يرتدي قناعا من الطابق الثالث قائلا ”محتاجين شفرات حلاقة!“. وأضاف ”ولا تنسون الصمونة (الخبز)!"

وملأت مجموعات من الشباب طوابق المبنى الثمانية عشرة. وداخل المبنى حيث يخلو الدرج من الإضاءة يرقص المحتجون ويدخنون النرجيلة (الشيشة) ويلعبون الطاولة وينشدون أغاني عن سقوط النخب الحاكمة.

وبدأ المحتجون في شغل المبنى مع انطلاق الموجة الثانية من الاحتجاجات ضد حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يوم 24 أكتوبر .

السبت 6:00
مطر خفيف
C
°
16.16
الأحد
16.91
mostlycloudy
الأثنين
16.87
mostlycloudy
الثلاثاء
17.06
mostlycloudy
الأربعاء
17.65
mostlycloudy
الخميس
17.9
mostlycloudy