متطوعون ينظفون شاطئ عين الدياب بالدار البيضاء – الصحيفة

متطوعون ينظفون شاطئ عين الدياب بالدار البيضاء

نظمت، مساء يوم السبت بالدار البيضاء، حملة تحسيسية للمحافظة على نظافة شاطئ عين الدياب، وذلك بمشاركة نحو مائة متطوع، من فعاليات مدنية ومؤسساتية وتلاميذ وسكان الأحياء المجاورة.

وتوخت هذه الحملة، التي نظمتها كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بشراكة مع جمعية مدرسي علوم لحياة والأرض بالمغرب والمجموعة الألمانية (باسف)، توعية جميع المشاركين فيها والمواطنين الذين يترددون على الشاطئ بضرورة ممارسة المواطنة البيئية، واعتماد طريقة استهلاك مستدامة.

وفي هذا الصدد، أوضح مدير الجمعية سمير عبد الرفيع، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الحملة تكتسي أهمية بالغة، نظرا لارتفاع عدد المرتادين على شاطئ عين الدياب خلال شهر رمضان المبارك، مما يترتب عنه ارتفاع كمية الفضلات وبقايا الطعام والنفايات البلاستيكية، وغيرها من المخلفات التي تلوث هذا الفضاء العمومي الطبيعي وتضر بالبيئة.

وأضاف أنه "من الضروري تحسيس الأطفال والشباب، من خلال هذه المبادرة المواطنة، بأهمية الحفاظ على نظافة الشاطئ، كسلوك ينبغي العمل على ترسيخه في حياتنا اليومية".

ومن جهته، أبرز المدير العام للمجموعة الألمانية (باسف) بشمال وغرب إفريقيا خلدون بوعصيدة أن الهدف من تنظيم هذه الحملة يتمثل في توعية المواطنين، خاصة مرتادي الشواطئ، بالأهمية الإيكولوجية لهذه الأوساط الطبيعية، وضرورة الحفاظ عليها باعتماد نمط استهلاك مستدام.

واعتبر أن هذه المبادرة هي دعوة لتعميم الممارسات المواطنة من أجل شواطئ نظيفة، وهي الغاية التي سعى المتطوعون إلى تحقيقها من خلال هذه الحملة التحسيسية.

وتجدر الإشارة إلى أن كمية النفايات البلاستيكية المنتجة سنويا تفوق 12 مليون طن، ما يقرب من 80 في المائة منها تقع في القارات، ويتم صرف 90 في المائة منها عن طريق التيارات المائية، لتنتهي بالبحار والمحيطات، بحيث ستتجاوز بها كميات هذه النفايات، كمية الحيوانات البحرية والحيوانية بحلول عام 2050.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .