محكمة هولندية ترفض إسقاط تهمة “التمييز” ضد المغاربة في حق فيلدرز – الصحيفة

محكمة هولندية ترفض إسقاط تهمة "التمييز" ضد المغاربة في حق فيلدرز

رفضت المحكمة العليا الهولندية في الأيام الأخيرة، طلب محامي السياسي الهولندي المعروف خييرت فيلدرز المُتهم بـ"التمييز" ضد مغاربة هولندا، بإسقاط الدعوة، بسبب وجود تدخل سياسي في القضية على حد إدعاءاته.

وحسب مصادر إعلامية هولندية، فإن المحكمة رفضت إسقاط المتابعة القضائية في حق خييرت فيلدرز التي انطلقت في 2016، عندما أدانته المحكمة بتهمة التمييز، لكن دون فرض أي عقوبة عليه، وقد قرر فيلدرز استئناف الحكم منذ ذاك الحين.

وأضافت ذات المصادر الهولندية، إن محامي فيلدرز طالب مؤخرا إسقاط قضية التمييز عن موكله فيلدرز، بدعوى وجود تدخل طرف غير محايد، وهو وزير العدل السابق إيفو أبستلتين الذي هو من أوحى برفع الدعوة ضد فيلدرز خلال اجتماع مع الرئيس الأعلى للقضاء.

ورد وزير العدل الحالي فيرد غربارهوس على ادعاءات محامي فيلدرز بالنفي، حيث أكد بأن قرار متابعة فيلدرز تم اتخاذه قبل الاجتماع الذي تحدث عنه محامي فيلدرز.

ورغم أن المحكمة الهولندية رفضت دعوى محامي فيلدرز، إلا أنها أقرت بفتح تحقيق في ادعاءات المحامي والقيام بمزيد من التحقيق في القضية.

2014 .. بداية القضية 

قضية السياسي خييرت فيلدرز الذي يتزعم الحزب اليميني الهولندي "من أجل الحرية" المعروف بعدائه الكبير للمسلمين والمغاربة بالخصوص، بدأت في سنة 2014 خلال تجمع خطابي في الانتخابات المحلية.

وقال فيلدرز في مهرجان خطابي في مارس 2014 عندما سأل مدعميه "هل تريدون عدداً أقل أو أكبر من المغاربة في مدينتكم وفي هولندا؟" فرد عليه مؤيديه "أقل، أقل" فأجاب فليدرز "سنعمل على ذلك" في إشارة للعمل على تقليل أعداد المهاجرين في هولندا، أو إصدار قوانين لطردهم.

وفور هذه التصريحات انطلقت عاصفة من الجدل في هولندا، واتهم عدد كبير من المغاربة ومعهم هولنديين، بالعنصرية والتمييز ضد المغاربة والهولنديين من أصول مغربية، وطالبوا بمحاكمته، وهو ما أدى إلى إدانته في 2016 بتهمة التمييز.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .