مديرة مؤسسة USAID الأمريكية تزور المغرب لدعم ضحايا الزلزال وتأكيد "التزام واشنطن تجاه أحد أقدم حلفائها"

 مديرة مؤسسة USAID الأمريكية تزور المغرب لدعم ضحايا الزلزال وتأكيد "التزام واشنطن تجاه أحد أقدم حلفائها"
الصحيفة من الرباط
الأحد 19 ماي 2024 - 9:00

أعلنت الإدارة الأمريكية، أن سامانثا باور، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والسفيرة الممثلة الدائمة لواشنطن لدى الأمم التحدة سابقا، ستزور المغرب من أجل "تأكيد التزام" الولايات المتحدة تجاه "أحد أقدم حلفائها"، كاشفة أنها ستلتقي مسؤولين في الحكومة المغربية.

وجاء في بلاغ عبر الموقع الرسمي لـ USAID أنه من المرتقب أن تقوم مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، سامانثا باور، بزيارة إلى المغرب في الفترة الممتدة من 19 إلى 22 ماي الجاري، مضيفا "تأتي هذه الزيارة تأكيدا لالتزام الولايات المتحدة بتعميق العلاقات مع أحد أقدم حلفائها".

وتابعت المنشور أنه خلال هذه الزيارة، ستجتمع مديرة الوكالة مع المسؤولين الحكوميين، والمنظمات الشريكة، والشباب، والجمعيات المحلية، وستسلط الضوء على مدى تعاون الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع المنظمات المحلية في المغرب لدعم التنمية المحلية، كعنصر أساسي لتحقيق مكاسب دائمة وهادفة.

وتابع المصدر نفسه أنه إضافة إلى ما سبق، ستزور مديرة الوكالة الأمريكية المناطق المتضررة من زلزال العام الماضي، للاطلاع عن كثب على كيفية دعم برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لجهود إعادة التأهيل المستمرة في المغرب.

وباور، هي إحدى الدبلوماسيات البارزات في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت سفيرة لبلادها لدى الأمم المتحدة لمدة 3 سنوات ونصف، ما بين 2013 و2017، في عهد الرئيس باراك أوباما، وعينها الرئيس بايدن رئيسة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في ماي من سنة 2021، أشهرا بعد توليه مهامه.

وفي شتنبر 2023 قدمت باور تعازيها للمغرب باسم الولايات المتحدة الأمريكية، بعد لزال الحوز الذي خلف حولي 3000 قتيل، وأكثر من 6000 جريح، وعلنت حينها أن واشنطن "ملتزمة بدعم جهود التعافي التي تبذلها الحكومة المغربية فيما تعمل على تقديم المساعدة الإنسانية الفورية المنقذة للحياة للمحتاجين".

وأرسلت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وفق بيان صادر عن باور، في الساعات التي تلت الزلزال فريق تقييم صغير إلى المغرب لدعم المستجيبين المحليين في تقييم الوضع وتحديد الاحتياجات الإنسانية، واستنادا إلى تلك التقييمات المبكرة ودعما لقيادة الحكومة المغربية للاستجابة الإنسانية لهذه المأساة، أعلنت توفير بلادها، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ما يصل إلى مليون دولار من المساعدات الإنسانية الأولية لدعم الناس في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال والهزات الارتدادية.

وكان الغرض من هذا التمويل حينها، مساعدة المنظمات الميدانية على تقديم المساعدات الغذائية الطارئة والخدمات الصحية والمأوى وموارد الصحة العقلية والنفسية الاجتماعية لدعم الاستجابة التي يقودها المغرب، وأوضحت أن الولايات المتحدة قتمت أيضا بمشاركة خبرات تقنية متخصصة مباشرة مع الحكومة المغربية لتعزيز استجابتها المستمرة لحالة الطوارئ، والبقاء على أهبة الاستعداد لتقديم المزيد من الدعم إذا طلبت الحكومة المغربية ذلك.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...