مزور  للصحيفة: اختيارالشركات الناشئة كان شفّافا وعلنيا.. والمملكة دخلت مرحلة تسريع خطوات رقمنة الإدارة المغربية في أفق 2030

 مزور  للصحيفة: اختيارالشركات الناشئة كان شفّافا وعلنيا.. والمملكة دخلت مرحلة تسريع خطوات رقمنة الإدارة المغربية في أفق 2030
خولة اجعيفري من مراكش
الأربعاء 31 ماي 2023 - 19:33

نفت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، الأخبار الرائجة حول تعمّدها إقصاء شركات مغربية ناشئة من المشاركة في أشغال النسخة الأولى من معرض "جيتكس" إفريقيا، مُشدّدة على أن مُهمّة الاختيار كانت واضحة وشفافة وعلنية، وقامت بها لجنة متخصصة تضُم عددا مهما من الكفاءات في المجال الرقمي والتكنولوجي.

مزور، وفي تصريح خصّت به "الصحيفة"، على هامش معرض "جيتكس" أفريقيا، الذي تحتضنه عاصمة النخيل مراكش على مدى ثلاثة أيام المُقبلة، أكدت أن المغرب يزخر بثروة بشرية هائلة من الشباب في مجال الرقمنة والتكنولوجيا، سواء ممّن تألقوا في المحافل الدولية، أو من هم في حاجة للدعم ودفعة إلى الأمام من أجل إظهار ما يتميزون بهم من مواهب خلاَّقة من شأنها أن تكون منصّة تجذب رؤوس الأموال ورجالات الأعمال للاستثمار ببلدنا.

ومن هذا المنطلق، أكدت المسؤولة الحكومية أن وزارتها ومن خلال هذه التظاهرة التي تُعد مصدر فخر للمغرب، تسعى لإيلاء أهمية خاصة للشباب المبدع وتشجيعهم على العطاء وذلك على كافة الأصعدة، سواء من خلال دعم 100 شركة مغربية ناشئة أو فتح هذا الملتقى في وجه شباب المملكة الراغبين في الحضور والتعرف على العارضين. 

ونبّهت المتحدثة في هذا الصدد، إلى أن أبواب الملتقى التكنولوجي الدولي مفتوح أمام الجميع وأمام شباب المغرب المُبدع سواء شركات ناشئة أو غيرها من أجل التعرف على المستثمرين والتكنولوجيات الحديثة، دونما إقصاء لأحد، لأن الغرض ككل من الملتقى الدولي هو تثمين الثروة البشرية المغربية.

وشدّدت مزور، على أن اللجنة الوطنية التي أكيلت إليها مهمة اختيار الـ 100 شركة المشاركة في أشغال الملتقى، تضُم كفاءات عديدة وكبيرة ومعروفة، وذلك وفق معايير شفافة وشروط واضحة على الموقع الرسمي المُخصص، وتم كل شيء بصفة علنية تقوم على تقييم مؤهلات كل شركة على حدة من طرف الفاعلين.

وبتوجيهات ملكية سامية، رفع المغرب من سقف طموحه، بحسب ما أكدته المسؤولة الحكومية في تصريحها لـ "الصحيفة"، وذلك بهدف تسلّم الريادة في مجال الرقمنة وتسريع التحول الرقمي لما يضمنه من آفاق مهمة، مضيفة: "وهذا إيمانا منا أيضا بقدرات ومؤهلات المغرب وشباب المغرب، إذ يحضر معنا في هذا الملتقى، مستثمرون يأتون لأول مرة للمغرب من أجل التعرف على مؤهلاته وقدرات شبابه، وينتجوا شراكات جديدة وهذا سيمكن من فرص الشغل وتبادل الخبرات من ناحية ثانية".

وكشفت مزور في تصريحها لـ "الصحيفة" أيضا، أن وزارتها وفي إطار تسريع المملكة لخطوات الرقمنة همّت إلى توقيع عدد من الاتفاقيات صبيحة اليوم الأربعاء على هامش "جيتكس" أفريقيا، مع كل من وزارة المرأة التضامن، ووزارة التعليم العالي، واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، مواكبة رقمنة هذه القطاعات وتوفير موارد بشرية وهو أمر هام في ميدان الرقمنة استعدادا لتنزيل الاستراتيجية الوطنية للرقمنة في أفق 2030.

وبهذا الخصوص، قالت الوزيرة مزور لـ "الصحيفة" إن مشروع الاستراتيجية الوطنية للرقمنة دخل مرحلة الصياغة النهائية والهدف منه توفير خدمات عمومية شفافة للمواطنين، ولهذا تم إشراكهم في صياغته، وكذا الارتقاء بالإدارة الرقمية وتسريع الشمول الرقمي وتعزيز الاقتصاد الرقمي.

وانطلقت اليوم الأربعاء، أشغال النسخة الأولى من معرض "جيتكس" إفريقيا، الذي تحتضنه عاصمة النخيل مراكش على مدى ثلاثة أيام، تُشكّل مناسبة من أجل تكريس مكانة المملكة، مرة أخرى، كوجهة لا محيد عنها للقاءات الكبرى والتظاهرات العالمية.

ويعد معرض "جيتكس إفريقيا موروكو"، الذي ينظم تحت رعاية الملك محمد السادس، من قبل وكالة التنمية الرقمية، وتحت إشراف وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، أكبر فعالية تكنولوجية في القارة، ويعتبر ملتقى لعمالقة التكنولوجيا والحكومات والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة والمبرمجين والمستثمرين والأكاديميين من أجل التعاون المكثف والمتمحور حول النتائج بين القطاعين العام والخاص في أكبر اقتصاد رقمي سيشهده العالم.

ويتيح هذا اللقاء الكبير الفرصة لإبراز تجربة المملكة، في مجال التكنولوجيا العالية والابتكار، مع التركيز على الجهود المبذولة والإنجازات الكبرى المحققة في هذا الميدان. ومن خلال إطلاق النسخة الأولى من "جيتكس إفريقيا موروكو"، سيكون للقارة الإفريقية برمتها، تجمعها التكنولوجي الخاص، والذي من شأنه أن يشكل أكبر معرض للتكنولوجيا والشركات الناشئة في القارة.

ويستقبل هذا الحدث، الذي يتواصل إلى غاية 2 يونيو المقبل، أزيد من 900 عارض وشركة ناشئة، بالإضافة إلى أزيد من 30 وفدا حكوميا، وأكثر من 250 مستثمرا عالميا، و 250 محاضرا دوليا، وعددا كبيرا من الأطر ينحدرون من أزيد من 100 بلد.

ويروم "جيتكس إفريقيا موروكو"، إرساء علاقات مع مستثمرين ومسرعين ومحتضنين عالميين وإقليميين، ونسج علاقات بين مقتني مقاولات وحكومات، والربط بين رواد التكنولوجيا، والحكومات، والشركات الناشئة، والمستثمرين وأقطاب الابتكار العالمية. ويشكل هذا المعرض، أيضا، مناسبة لاكتشاف الواجهة العالمية التفاعلية للابتكارات والمستجدات التكنولوجية، وحضور ندوات تتمحور حول النتائج، مع إطلاق منتوجات وحلول مبتكرة، والالتقاء مع رواد الصناعة في مجالات الذكاء الاصطناعي، والمعلوميات، والأمن السيبراني.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...