مساعدة وزير الخارجية الأمريكي: اجتماع التحالف الدولي بالمغرب سيُناقش موضوع عودة مقاتلي "داعش" إلى بلدانهم

قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، اليوم الأربعاء بمراكش، إن الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد "داعش" المنظم في المغرب، يهدف إلى مناقشة مشكلة النازحين والمقاتلين الأجانب الذين يريدون العودة إلى بلدانهم بعد هزيمة التنظيم في سوريا والعراق، بالإضافة إلى مناقشة تهديداتها في إفريقيا.

وأبرزت المسؤولة الأمريكية التي حلت محل أنتوني بلينكن المصاب بفيروس كورونا، إن الهدف المشترك بين الولايات المتحدة والمغرب وباقي دول التحالف هو "ضمان هزيمة داعش عبر العالم"، موردة أن هذا الأمر تحقق بالفعل في سوريا والعراق، لكن خلال السنوات الأخيرة لا زالت تهديدات التنظيم مطروحا في ظل مواصلته لهجماته، خالصا إلى أن "الوضع لا زال غير متحكم فيه".

وطرحت نولاند التحديات التي تواجه دول التحالف بسبب تبعات نشاط داعش، وفي مقدمتها وجود 6000 ألاف شخص في مخيم الهول شمال سوريا و10 ألاف مقاتل أجنبي رفقة أسرهم ينتظرون إعادتهم في بلدانهم الأصلية، وأضافت "علينا أن نبقى يقظين تجاه الخطر المتواصل لداعش خاصة في إفريقيا".

وأوضحت الدبلوماسية الأمريكية أن بلادها ستُعبئ 600 مليون دولار لاستتباب الأمن في المناطق المحررة في سوريا والعراق، وستعطي الإذن لتسهيل الاستثمارات الاقتصادية في المناطق المحررة في سوريا لضمان مداخيل جديدة للسكان المحليين وتحسين وضعهم الاجتماعي.

أما في إفريقيا، فأبرزت أن خطر "داعش" أصبح أكثر وضوحا، وهو ما تأكد من خلال هجمات سيناء الأخيرة في مصر، مسجلة زيادة بـ43 في المائة في عدد الهجمات التي تعرفها إفريقيا منذ 2018 خلفت 2900 قتيل، وقالت إن هناك تهديدا حقيقيا محيطا بدول غرب إفريقيا ومنطقة الساحل.

الخميس 18:00
غيوم متناثرة
C
°
26.04
الجمعة
25.76
mostlycloudy
السبت
23.8
mostlycloudy
الأحد
21.71
mostlycloudy
الأثنين
21.59
mostlycloudy
الثلاثاء
22.14
mostlycloudy