مصر الثورة ومصر ما بعد الثورة

أكاد اجزم ان مصر التي أعرفها والتي قرأت أدبها، وحلمت بزيارة نيلها، واستنشقنا هواء ثورتها على الفساد والاستبداد سنة 2011 حينما اقتلع الشباب من ميدان التحرير رأس حسني مبارك سياسيا وألقوا به في مزبلة التاريخ، تاركين وراءهم تجربة انسانية في النضال يجب ان يتم تدريسها في الجامعات العربية والغربية، هي اعظم بلد قدّم ثورة جمّعت اليساري والليبرالي والإسلامي في خيمة واحدة، خلف شعار واحد، ولهدف وحيد .

ثورة 25 يناير أظهرت للعالم أن الشعوب العربية يمكن أن تتغير، لكن فعل التغيير يحتاج لصدمات، وصدمة الثورة المصرية كما الثورة التونسية، هي ردة فعل الثورة المضادة وقوى النكوص من اللوبيات أصحاب المصالح المتمثل جلّهم في رجال الأعمال ورجال المؤسسة العسكرية بالاضافة الى البروفايلات السياسية التي تشتغل على حفظ مصالح هذه الفئات الاخيرة وتعبيد الطريق امامها من اجل تشكيل واجهة سياسية مدعومة ماليا للقيام بدور "الواقي" الذي يستعمل اذا احتاجه من يدفع أكثر، وهي ردة الفعل التي كانت اقوى من الثورة نفسها للأسف .

حين جاء محمد مرسي للحكم، وجد وراءه إرثا سودويا من الاستبداد والجمود السياسي والاقتصادي، لكنه للأمانة وجد أيضا رصيدا محترما من الحرية، حيث ان حسني مبارك طيلة فترة حكمه لم يتابع صحفيا ولا ارتكب مجزرة مشابهة لما تم ارتكابه في "رابعة" و "الاتحادية" في حق شعبه، بل كان كجميع الحكام العرب، يشد بيد من حديد على مخالب الدولة ويتدخل في السياسة والفن والإعلام، لكن دون أن يطبق فعلا جزريا قمعيا في حالة المخالفة، وهذا ما جعل الرئيس الاسلامي امام امتحان صعب هو ان يرفع من منسوب الحرية في بلده .
فكان المرء يفتح القنوات المصرية، ليجد أمامه مؤيدا للنظام وفي مقابله اكثر من خمس مذيعين ينتقدون الرئاسة وأداء الحكومة بشكل هجومي كاشف، دون ان يتخذ في حقهم مرسي اي قرار جزري، وكان يسري فودة يقرع أذان الاخوان صباح مساء، وريم ماجد تنتقد الرئيس مباشرة، ومحمود سعد يدعي للخروج عليه نهارا جهارا، ومجموعة اخرى من الاعلاميين يطبلون للمؤسسة العسكرية، او يدسون السم في العسل للنظام القائم حينها، بتزيين صورة هذا المشير أو ذاك، حسب ما هو موجود في ال"Menu " الذي كان الجيش يضعه لاعلامييه من اجل تمكين رجاله كي يتأثى لهم زرع رجالهم في جسد النظام مرة اخرى .

ويوم قال مرشد الاخوان المسلمين محمد بديع ان الاعلاميين هم "سحرة فرعون" قامت الدنيا ولم تقعد، فتعرض الاخوان وقواعدهم لشتى انواع التنكيل والتشهير على الهواء مباشرة من طرف اعلاميين محسوبين على الثورة واخرين محسوبين على الفلول –بقايا النظام السابق- ، حتى ان لميس الحديدي وزوجها عمرو أديب ويوسف الحسيني، وهؤلاء اعلاميون محسوبون على الصف الحداثي في مصر شنوا حملة على الرئيس مرسي لم تنتهي الا بعد خروج ملايين المصريين في 30 يونيو للمطالبة بإسقاط النظام مرة اخرى، واجراء انتخابات سابقة لأوانها .

اذا قارنا اليوم بالأمس، فاننا سنجد أنفسنا امام وضع نكوصي غريب بل مرعب، فبعد ان اقلعت مصر في مجال حرية التعبير خلال فترة حكم الاخوان بفعل ظغط الثورة وانتعاش السياسة مرة اخرى ، عاد مسار الدمقرطة الذي ظن المصريون انهم وضعوا على سكته الصحيحة بعد تضحيات ابناء ذلك البلد الشريف الذين سالت دمائهم في 25 يناير و 30 يونيو من اجل الثورة على نظامين، مع اختلاف التقديرات يبقيان أفضل كثير من الوضع المرعب الذي اصبحت تعيشه "أم الدنيا"، -عاد- الى نقطة الصفر ان لم نقل اقل من الصفر، بعد ان كشر نظام السيسي السفاح عن انيابه، ونكّل بمعارضيهن كما هجّر حتى الاعلاميين الذي دعموه في الأول، وتخلّص من قيادات الجيش التي اختلفت معه .

من أراد ان يرى وجه النظام المصري الحالي، فعليه ان يبحث عن الأسماء التي ذكرتها سابقا ويحاول ان يسأل عن يسري فودة اين استقر وما الذي دفعه الى الهجرة، وعن ريم ماجد اين توجد، ومحمود سعد ما الذي أجلسه في بيته، ومن دفع ابراهيم عيسى الى النزوح نحو نقد التراث بعد ان كان شوكة في عنق نظامي مبارك ومرسي، وليطلع المرء على القنوات المصرية والوجوه التي اصبحت تطل عبرها، وكمّ الخرف والتلف الذي لحق بمذيعيها الذين أعطي لهم الضوء الاخضر لمهاجمة المعارضة في الخارج فقط، دون ان يكون لهم دور في المساهمة في سياسة مصر الداخلية قطعا .

هي ربما فترة ستمر، تاركة وراءها درسا أخرا يجب على الشعوب العربية تعلّمه وهو ان الأنظمة الديكتاتورية لا يمكن ابدا ازالتها الا اذا تم القضاء نهائيا على اعلامها ومخلفاتها بأساليب ديمقراطية ومحاكمات ثورية تضمن حقوق المحاكمة العادلة، لكنها تسد الباب امام اي محاولة للعودة وتزيين وجه النظام السابق وأذيالهم، وإلا ستكون الشعوب العربية أمام نماذج ديكتاتورية اكثر تطرفا بعد انتصار الثورة المضادة ووضوح الموقف الغربي الحقيقي من ازدهار هذه الشعوب .

الجمعة 9:00
مطر خفيف
C
°
11.6
السبت
13.7
mostlycloudy
الأحد
15.18
mostlycloudy
الأثنين
14.63
mostlycloudy
الثلاثاء
15.63
mostlycloudy
الأربعاء
16.57
mostlycloudy