مع الإعلان الرسمي عن قيام "دولة القبايل".. الأمن الجزائري يطوق مُدن بجاية وتيزي وزو ويعتقل العشرات بعد مظاهر الاحتفاء بـ"إعلان دولتهم"

 مع الإعلان الرسمي عن قيام "دولة القبايل".. الأمن الجزائري يطوق مُدن بجاية وتيزي وزو ويعتقل العشرات بعد مظاهر الاحتفاء بـ"إعلان دولتهم"
الصحيفة من الرباط
السبت 20 أبريل 2024 - 22:46

أعلن فرحات مهني، رئيس الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل بالجزائر المعروفة اختصاراً بـ"الماك، اليوم السبت، بشكل رسمي عن قيام "دولة القبائل" في تجمع كبير للمنتمين لمنطقة القبائل قرب مقر الأمم المتحدة في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

واختار حركة "استقلال منطقة القبائل" هذا التاريخ بعناية كبيرة خصوصا وأنه يرتبط بحدث مظاهرات 20 أبريل 1980 والتي شهدتها منطقة القبائل والجزائر العاصمة، وعُرفت بإسم "ربيع الأمازيغ"، حيث تم قمعها بشكل دموي من قبل الجيش الجزائري، كما يصادف هذا التاريخ "الربيع الأسود" عام 2001 الذي خرج فيه الآلاف من النشطاء في منطقة القبايل للتظاهر ومطالبتهم بحقوقهم السياسية والثقافية، وهو ما واجهه الجيش والأمن الجزائري بالقمع الذي خلف مئات القتلى والجرحى والمعتقلين.

واختار فرحات مهني إعلان "دولة القبايل" زوال اليوم، الساعة (6:57 مساءً)حيث يرتبط التوقيت، أيضا، بمعركة 24 يونيو 1857، حيث تم هزيمة القوات الفرنسية بقيادة المارشال راندون لجيش القبائل، مما وضع حداً لبدايات دولة القبائل المستقلة.

وقُبيل إعلان "دولة القبايل"، زوال اليوم، بنيويورك، طوق الجيش وقوات الأمن الجزائري بمختلف تلاوينها، وبأعداد كبيرة، شوارع مدن تيزي وزو وبجاية خوفا من اي انفلات أو مظاهرات احتفالية بالمناسبة، كما انتشر العديد من رجال المخابرات الداخلية لرصد أي مظاهر غير مألوفة في الموضوع، خصوصا وأن صور وأعلام منطقة القبائل انتشرت على جدران وبنيات بمختلف شوارع بجاية وتيزي وزو تزامنا مع إعلان الاستقلال عن الجزائر.

هذا، وعمدت السلطات الجزائرية على قطع الانترنت على منطقة القبايل كما تم اعتقال العديد من الاشخاص واقتيادهم إلى وجهات مجهولة.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...