مفوضية الحكومة الإسبانية في سبتة: لا اتفاق على موعد لفتح الحدود.. ولا زالت هناك ملفات عالقة مع المغرب

 مفوضية الحكومة الإسبانية في سبتة: لا اتفاق على موعد لفتح الحدود.. ولا زالت هناك ملفات عالقة مع المغرب
الصحيفة من طنجة
السبت 23 أبريل 2022 - 12:00

نفت مفوضية الحكومة المركزية الإسبانية في سبتة أن يكون هناك موعد محدد لإعادة فتح الحدود البرية مع المغرب، مبرزة أن المعلومات التي تتحدث عن اتفاق مع الرباط لفتح المعبر الحدودي شهر ماي المقبل "غير واقعية" بسبب وجود العديد من الملفات التي لم يتم الحسم فيها بين حكومتي البلدين.

واضطرت المفوضية التي تمثل حكومة مدريد داخل المدينة المتمتعة بحكم ذاتي، إلى إصدار نفي علني للأخبار المتداولة بخصوص موعد فتح الحدود البحرية، وذلك بعدما انتشرت الشائعات التي تتحدث عن وجود اتفاق بين المغرب وإسبانيا على فتحها عقب انتهاء شهر رمضان، داعية إلى "الحيطة" من تداول مثل هذه المعلومات المغلوطة.

وقالت المفوضية الحكومية في بيانها "خلال الأيام القليلة الماضية ظهرت شائعات حول شروط وتاريخ فتح معبر تاراخال الحدودي، لكن لا تزال هناك قضايا عالقة يجب الحسم فيها بين البلدين وأي معلومات يجري تداولها بهذا الشأن لا تتوافق مع الواقع"، مؤكدة أنه سيجري تقديم تقرير مفصل عن خارطة الطريق الخاصة بهذه العملية بما يتضمن إجراءات وشروط فتح الحدود".

وتُعد هذه هي المرة الثانية التي تخرج فيها الحكومة الإسبانية عن صمتها بخصوص هذا الملف عبر تمثيليتها في سبتة، إذ قبل أيام نفت المندوبة سلفادورا ماتيوس خبر فتح الحدود يوم 14 أبريل، قائلة إنه في حال ما إذا كان هناك اتفاق بخصوص موعد فتح المعبر الحدودي فإن السلطات الإسبانية ستُعلن ذلك عبر وسائل الإعلام الرسمية، مطالبة بعدم الانسياق وراء الشائعات الرائجة.

ولم يصدر عن الحكومتين المغربية والإسبانية أي موعد مبدئي لإعادة فتح المعبرين الحدوديين البريين لسبتة ومليلية، غير أن وسائل إعلام إسبانية سبق أن نقلت عن مصادر حكومية قولها إن مدريد اقترحت على الرباط تفعيل هذا القرار في بداية شهر ماي المقبل، أي مباشرة بعد انقضاء شهر رمضان، دون الكشف عما إذا كان المغرب قد وافق على هذا المقترح.

والمؤكد هو أن البلدين اتفقا على فتح المعبرين البريين بعد أكثر من سنتين على الإغلاق، وهو الأمر الذي يؤكده البيان المشترك الصادر يوم 7 أبريل 2022، إثر زيارة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز إلى الرباط، أين اجتمع بالملك محمد السادس.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...