مقتل 4 متظاهرين برصاص قوات الأمن في بغداد

 قتل 4 متظاهرين عراقيين، اليوم الخميس، عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي لتفريق المحتجين وسط العاصمة بغداد.

وقال مصدر طبي، يعمل في دائرة صحة بغداد الرسمية، في تصريح صحفي، "تم تسجيل مقتل 4 متظاهرين بالرصاص الحي فضلا عن إصابة العشرات بجروح ناجمة عن إصابات بالرصاص وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن القتلى والجرحى سقطوا عند جسر الجمهورية وشارع الرشيد المجاور وسط بغداد عندما فتحت قوات الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وأضافت أن قوات الأمن، لم تتمكن من تفريق المتظاهرين الذين أغلقوا جسر الشهداء مجددا بعد ساعات من إعادة فتحه من قبل قوات الأمن.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من صدور أوامر من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لقوات الأمن بـ"فرض القانون" واعتقال من سماهم بـ"المخربين" الذين يقطعون الطرق، وفق ما أعلنه عبد الكريم خلف، المتحدث العسكري باسم عبد المهدي.

وتصاعدت حرب غلق الطرق والجسور بين المتظاهرين وقوات الأمن على مدى الأسبوع الجاري، حيث يسعى المتظاهرين لفرض العصيان المدني للضغط على الحكومة لتقديم استقالتها.

ويشهد العراق منذ 25 أكتوبر الماضي موجات احتجاجية مناهضة للحكومة وهي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت 275 قتيلا على الأقل فضلا عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.

ويصر المتظاهرون الذين خرجوا في البداية للمطالبة بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل، على رحيل الحكومة والنخبة السياسية الحاكمة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .