ملف رامز حفظ الله.. هكذا استغل المغرب "سذاجة" الاتحاد المصري للظفر بخدمات موهبة ميلوال الإنجليزي

 ملف رامز حفظ الله.. هكذا استغل المغرب "سذاجة" الاتحاد المصري للظفر بخدمات موهبة ميلوال الإنجليزي
الصحيفة - عمر الشرايبي
الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 16:24

يعيش الرأي العام الكروي المصري على وقع صدمة اختيار اللاعب رامز حفظ الله، لاعب فريق ميلوال الإنجليزي، صاحب الجنسية المزدوجة المصرية -المغربية، تمثيل منتخب "الأسود"، وذلك رغم المحاولات المتكررة من الاتحاد المحلي لكرة القدم من أجل استمالته لحمل قميص "الفراعنة"، خلال الاستحقاقات المقبلة.

موضوع اختيار حفظ الله تمثيل المنتخب المغربي،  وإن كان أمرا عاديا نظرا لرغبة اللاعب، فإنه لم يمر مرور الكرام بين أوساط الإعلام الرياضي المصري، نظرا للطريقة التي تعامل بها اتحاد الكرة مع الملف، بعد أن كانت الأماني معلقة في الظفر بخدمات الموعخبة الصاعدة.

من هو رامز حفظ الله موهبة الكرة المغربية الجديد؟

رامز علاء حفظ الله، لاعب من أب مصري وأم مغربية، يحمل الجنسيتين الإنجليزية والمغربية، ويلعب ضمن صفوف ناشئين فريق ميلوال الإنجليزي، ويعد الموهبة الشاب صاحب الـ 17 سنة، نجم فريق شباب نادي ميلوال الذي ينشط بدوري الدرجة الثانية الإنجليزية، كما أنه يعد من بين أبرز المواهب الصاعدة في إنجلترا، حيث ترغب العديد من الأندية الكبيرة في التعاقد معه بالوقت الحالي.

 اللاعب الشاب، عبر في أكثر من مناسبة، لمختلف وسائل الإعلام عن أمنيته الكبيرة في تمثيل المنتخب المصري للشباب، وسط تجاهل كبير من مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم، قبل أن تتمكن الأعين التقنية داخل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من الظفر بخدماته، بعد استجابته للدعوة الرسمية من أجل تمثيل المنتخب الوطني للشباب.

سذاجة الاتحاد المصري في التعاطي مع الملف

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، خلال الأيام الماضية، إرسال "فاكس" للاعب رامز حفظ الله، لاعب نادي ميلوال الإنجليزي، كنوع من إخلاء مسؤليته عن تجنيس منتخب المغرب للاعب، مما أثار حفيظة الصحافة المحلية المواكبة للملف، نظرا للطريقة "الساذجة" التي تعاطت بها اللجنة الخماسية المكلفة بتدبير الشأن الكروي.

وأفاد أحد الإعلاميين المصريين، في تواصل مع "الصحيفة"، أنه في يوليوز الماضي، كان رامز حفظ الله، أحد أبطال سلسلة "أصلي - مصري"، التي  نشرت على موقع "الكابتن" المنتمي لجريدة الدستور المحلية، مما سلط الضوء أكثر على اللاعب الشاب، الذي كان حينها محط صراع مغربي-مصري، نظرا لأصوله الأبوية.

اللاعب رامز حفظ الله في تداريب المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة

المصادر نفسها، أفادت أن الاتحاد المصري تماطل في مراسلة نادي ميلوال الإنجليزي من أجل مخاطبتهم رسميا لالتحاق الشاب رامز بمعسكر منتخب أقل من 20 سنة، كما كانت رغبة والدي اللاعب حينها أنهم يرون إبنهم وهو يحمل قميص منتخب مصر، معبرين عن استعدادهم لتحمل تكاليف الطيران، لأنه "نفسه يمثل منتخب مصر كخيار أول ولو منفعش هيكون المغرب"، على حد تعبير مصدر الموقع، نقلا على لسان أحد أفراد أسرة حفظ الله.

في الرابع من  أكتوبر الماضي، توصل نادي ميلوال الإنجليزي بخطاب رسمي من الاتحاد المصري من أجل استدعاء اللاعب لمنتخب مصر، إلا أن مسؤولي النادي تفاجؤوا بطريقة صياغة البيان، الذي "لم يشر فيه لا لموعد المعسكر ولا مكانه ولا تذكرة الطيران، ولا الخطة الطبية للحفاظ على اللاعب"، حسب ما عاينته "الصحيفة" من خلال اطلاعها على نسخة من الخطاب.

في 16 أكتوبر، طلب نادي ميلوال من الاتحاد المصري الرد على البنود الناقصة، السالفة الذكر، إلا أن الأخير ظل وفيا لعادته في معالجة هذا الملف، تاركا الفرصة سانحة من أجل إنهاء الجامعة المغرية لكرة القدم لتفاصيل ضمها للاعب من أجل حمل قميص منتخبها الوطني.

التحركات المغربية الهادفة

في 11 مارس 2020، توصل رئيس نادي ميلوال الإنجليزي، بمراسلة رسمية من طارق نجم، الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من أجل دعوة اللاعب رامز حفظ الله إلى معسكر المنتخب الوطني المغربي لأقل من 17 سنة، الانتقائي من أجل المشاركة في دورة شمال إفريقيا، الذي كان مقررا في الفترة ما بين 22 و29 مارس الماضي، إلا أن تزامنه مع جائحة "كورونا"، جعل الأمر يؤجل إلى موعد لاحق.

وجددت الـ FRMF دعوتها للاعب الشاب، من أجل الالتحاق بمركب محمد السادس لكرة القدم، حيث لم تكتف بإرسال خطاب رسمي لناديه الإنجليزي، وإنما قامت بحجز تذكرة سفر من لندن إلى الدار البيضاء، بتاريخ 8 نونبر، كما قدمت كل الضمانات  الطبية لإدارة ميلوال الإنجليزي من أجل مرور مقام حفظ الله في أفضل الظروف، إلى غاية التحاقه بفريقه، مجددا، في 18 نونبر الجاري.

يُذكر أن المنتخب المغربي للشباب يستعد للمشاركة في كأس شمال أفريقيا، المقرر إقامتها في تونس في الفترة ما بين 15 و27 دجنبر المقبل، بمشاركة الجزائر وتونس وليبيا ومصر، وهي البطولة المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا للشباب بموريتانيا.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...