ملك إسبانيا يعلن عن زيارة رسمية لسبتة ومليلية.. هل هي بوادر أزمة جديدة مع المغرب؟

أعلن القصر الملكي الإسباني، اليوم الخميس، عن الإعداد لزيارة قريبة للملك فيليبي السادس والملكة ليتيثيا إلى مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وهي الزيارة التي تأخرت، بنظر العديد من الإسبان وخاصة حاكمي المدينتين، لأزيد من 6 سنوات، لكنها في المقابل باتت تُهدد العلاقات المغربية الإسبانية، حيث سبق للرباط أن سحبت سفيرها من مدريد سنة 2007 بسبب زيارة العاهل السابق خوان كارلوس الأول للثغرين.

ونقلت صحيفة "إلفارو" واسعة الانتشار في سبتة، عن المتحدث باسم قصر "ثارثويلا" الملكي خبر إعداد البلاط الإسباني لزيارة المدينتين في إطار سلسلة زيارة الملكين لجميع المناطق "الإسبانية" المتمتعة بالحكم الذاتي، لكن دون تحديد موعد نهائي، مبررا الأمر بكون الأجندات لا تزال مغلقة نتيجة الوضع الصحي الحالي الناتج عن تفشي فيروس كورونا.

ومنذ توليه عرش إسبانيا في 19 يونيو 2014 خلفا لوالده المتنازل عن منصبه بسبب تقدمه في السن وتدهور وضعه الصحي وتراجع شعبيته، أتم الملك فيليبي السادس زيارة جميع مناطق إسبانيا بما في ذلك جزر الكناري وهي أبعد نقطة من التراب الإسباني عن شبه الجزيرة الإيبيرية، لكنه ظل يؤجل زيارة سبتة ومليلية المحتلتين، على الرغم من تلقيه دعوات صريحة من رئيسي حكومتيهما المحليتين.

وفي دجنبر من العام الماضي أعلن إدواردو دي كاسترو، حاكم مليلية، أنه وجه دعوة للعاهل الإسباني من أجل زيارة المدينة، حتى إنه أخبر وسائل إعلام إسبانية بأن استجابة الملك ليست إلا "مسألة وقت فقط" وبأنها مرتبطة بـ"الأجندة الملكية"، مضيفا أن فيليبي السادس "بدا متحمسا للفكرة وأخبره أنه بالفعل كان يخطط لزيارة المدينة".

وقبل ذلك، وتحديدا في سنة 2017، تلقى العاهل الإسباني دعوة أخرى من حاكم سبتة خوان بيباس، وذلك بعد 10 سنوات من زيارة والده للمدينة، لكنه الملك الذي كان قد مضى على جلوسه على العرش ثلاث سنوات حينها فضلَ تأجيل الزيارة، وهو ما أثار الكثير من اللغط عبر الوسائل الإعلام الإسبانية التي تحدثت عن كونه لا يرغب في توتير علاقات بلاده مع المغرب، ويسعى لـ"الحفاظ على علاقة الصداقة التي تجمعه بالملك محمد السادس".

ويبدو أن هذا السيناريو لن يكون مستبعدا في حال ما تحولت الزيارة إلى أمر واقع، ففي 5 نونبر من سنة 2007 زار الملك خوان كارلوس والملكة صوفيا مدينتي سبتة ومليلية لأول مرة منذ عودة الملكية إلى إسبانيا قبل 32 عاما، وهو الأمر الذي دفع الرباط إلى استدعاء سفيرها رسميا، لتتحمل مدريد بعدها كلفة استقبال وإنقاذ جحافل من المهاجرين غير الشرعيين، الذين توقفت السلطات المغربية عن التصدي لهم إثر تجميد تعاونها مع نظيرتها الإسبانية عمليا.

ويأتي إعلان اليوم في وقت تعيش فيه العلاقات الثنائية بين البلدين فترة تقارب غير مسبوقة، إثر تجاوز خلافاتهما بشأن ترسيم المغرب لحدوده البحرية وإعلان تسوية الأمر عن طريق الحوار، بالإضافة إلى التراجع الكبير في أعداد المهاجرين غير النظاميين القادمين من السواحل المغربية أو عبر الحدود البرية مع سبتة ومليلية، فيما صارت مدريد أكثر قربا من الموقف المغربي بخصوص قضية الصحراء لدرجة توقف الخارجية الإسبانية رسميا عن استعمال أعلام جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

ورغم ذلك، لا يبدي المغرب ليونة بخصوص قضيتي سبتة ومليلية، فمنذ العام الماضي شرع في إجراءات جديدة يعتبر سياسيو اليمين الإسباني أنها "تسعى لخنق المدينتين"، وذلك بوقف التهريب المعيشي بصورة نهائية ووقف الأنشطة التجارية عبر المعابر الحدودية البرية ومنع الدبلوماسيين وممثلي السلطتين التشريعية والتنفيذية المغاربة من دخولهما بواسطة جواز السفر المغربي، إلى جانب إنشاء منطقة اقتصادية بديلة بمدينة الفنيدق، الأمر الذي دفعهم للضغط على العاهل الإسباني للقيام بالزيارة من أجل "التأكيد على كون المدينتين جزءا من التراب الإسباني".

الأربعاء 15:00
مطر خفيف
C
°
19.79
الخميس
18.95
mostlycloudy
الجمعة
18.71
mostlycloudy
السبت
18.88
mostlycloudy
الأحد
21.77
mostlycloudy
الأثنين
19.79
mostlycloudy