مندوبة الحكومة الإسبانية في سبتة: الرباط ومدريد لم يتفقا بعدُ على موعد لإعادة فتح الحدود البرية

 مندوبة الحكومة الإسبانية في سبتة: الرباط ومدريد لم يتفقا بعدُ على موعد لإعادة فتح الحدود البرية
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 14 أبريل 2022 - 14:17

أكدت مندوبية الحكومة المركزية في سبتة عدم وصول إسبانيا والمغرب لأي اتفاق بخصوص موعد فتح المعابر الحدودية البرية مجددا، في إشارة إلى معبر سبتة ومليلية اللذان جرى الاتفاق على عودة العمل فيهما خلال زيارة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى المغرب الأسبوع الماضي، والتي التقى خلالها الملك محمد السادس.

واستدعت الشائعات التي انتشرت خلال الأيام الماضية عبر منصات التواصل الاجتماعي والتي انتقلت عدواها أيضا إلى وسائل الإعلام هذا الأسبوع، حول وجود اتفاق بين البلدين لمعاودة النشاط الحدودي البري هذا الأسبوع، تدخلا من المندوبية التي ترأسها سلفادورا ماتيوس، والتي أكدت أن الأمر يتعلق بمعطيات غير صحيحة لأنه "لا يوجد حتى الآن موعد محدد لفتح الحدود البرية".

وأوردت مندوبية الحكومة المركزية أمس الأربعاء أنه في حال ما إذا كان هناك اتفاق بخصوص موعد فتح المعبر الحدودي "تاراخال" فإن السلطات الإسبانية ستُعلن ذلك عبر وسائل الإعلام الرسمية، مطالبة بعدم الانسياق وراء الشائعات الرائجة حاليا، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن نشرته "الصحيفة" البارحة بعد رصد أنباء مماثلة تروج عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفق معطيات المقع، فإنه إلى غاية الآن لا يوجد أي اتفاق بين حكومتي الرباط ومدريد على موعد لمعاودة فتح الحدود البرية سواء مع سبتة أو مليلية، كما أن الأمر يتجاوز ذلك إلى وجود إكراه قانوني يتمثل في قرار صادر عن وزارة الداخلية الإسبانية في نهاية أبريل الماضي يقضي بتمديد سريان إغلاق الحدود البرية مع البلدان غير المُنتمية للاتحاد الأوروبي بسبب الإجراءات الاحترازية المرافقة لانتشار كورونا.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تُعلن فيها السلطات الإسبانية أن المعابر البرية ستظل مغلقة، حيث سبق أن قامت بذلك عن طريق سلطات الهيئة المينائية لخليج الجزيرة الخضراء، والتي أعلنت عودة الربط البحري بين ميناء طريفة وميناء طنجة المدينة وبين ميناء الجزيرة الخضراء وميناء طنجة المتوسطي، وكذا استمرار الربط البحري بين الجزيرة الخضراء وسبتة، مع استمرار إغلاق البوابات الحدودية البرية.

وكان البيان المشترك المغربي الإسباني الذي تلا لقاء سانشيز بالملك محمد السادس قد أكد أنه الاستئناف الكامل للحركة العادية للأفراد والبضائع بشكل منظم، بما فيها الترتيبات المناسبة للمراقبة الجمركية وللأشخاص على المستوى البري والبحري، ما يعني ضمنيا عودة نشاط حركة المسافرين والبضائع إلى سبتة ومليلية، لكنه لم يحدد تاريخا لذلك.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...