من بينهم نساء وأطفال.. البحرية الإسبانية تُنقذ 48 مهاجرا أبحروا من شمال المغرب

 من بينهم نساء وأطفال.. البحرية الإسبانية تُنقذ 48 مهاجرا أبحروا من شمال المغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
الأثنين 14 دجنبر 2020 - 17:52

أعلنت البحرية الإسبانية للإغاثة، اليوم الإثنين، عن إنقاذ 48 فردا من المهاجرين غير الشرعيين، بمياه جزيرة البوران، الواقعة قبالة سواحل ألميريا وغرناطة، كانوا على متن قارب أبحر من أحد السواحل الشمالية المغربية يوم أمس الأحد.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية غير الرسمية "أوروبا بريس"، فإن البحرية الإسبانية عملت على نقل المهاجرين الـ48 إلى ميناء موتريل التابع لإقليم غرناطة، بعد إنقاذهم جميعا من المركب الذي كانوا على متنه بالقرب من جزيرة البوران.

ووفق ذات المصدر، نقلا عن البحرية الإسبانية، فإن القارب كان على متن 48 شخصا، من بينهم 5 نساء و3 أطفال قاصرين، وقد تم نقلهم إلى ميناء موتريل في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، وهم جميعا في صحة جيدة، وقد تم تسليمهم لعناصرالصليب الأحمر لإجراء الفحوصات الطبية لهم، وحتى تحليل فيروس كورونا المستجد.

ولم تُشر الوكالة الإسبانية للأنباء "أوروبا بريس"، إلى جنسية هؤلاء المهاجرين، ما إن كانوا مغاربة أو مهاجرون ينحدرون من دول جنوب صحراء إفريقيا، واكتفت بالإشارة إلى أن الشرطة الإسبانية تولت قضيتهم بعد خضوعهم للفحوصات الطبية، حيث من المتوقع أن يتم نقلهم إلى مراكز الإيواء.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن ظاهرة الهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا، عادت بشكل قوي بعد تخفيف الإجراءات الصحية في كل من المغرب وإسبانيا شهورا قليلة قبل فصل الصيف، وقد استفحلت طيلة شهور الصيف استمرارا إلى اليوم.

لكن، وفق ما يرى عدد من الملاحظين لظاهرة الهجرة السرية بين البلدين، فإن الشهور الأخيرة، شهدت تحولا في المسار البحري المُتخذ من طرف المهاجرين السريين، حيث عرف المسار البحري في الجنوب، من السواحل الجنوبية المغربية نحو سواحل جزر الكناري، ارتفاع نشاط الهجرة فيه مقابل تراجع كبير مقارنة بالمسارات البحرية في شمال المغرب.

وتسبب ارتفاع محاولات الهجرة السرية من جنوب المغرب إلى جزر الكناري، حدوث أزمة كبيرة في الجزر، بسبب التدفقات الكبيرة للمهاجرين السريين وعدم وجود أماكن كافية وقادرة على استيعاب أعدادهم، الأمر الذي دفع بحكومة جزر الكناري لمطالة السلطة المركزية في مدريد للتدخل لدى المغرب لإيجاد حل للمشكل، وقد حل وزير الداخلية الإسباني بالمغرب في الأسابيع القليلة الماضية لمناقشة القضية.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...