مهلة شهرين تصل العد العكسي.. هل استجاب الناصيري لشروط أنصار الوداد قبل إشهار الرحيل؟

 مهلة شهرين تصل العد العكسي.. هل استجاب الناصيري لشروط أنصار الوداد قبل إشهار الرحيل؟
الصحيفة - عمر الشرايبي
الخميس 26 نونبر 2020 - 20:47

نبه فصيل "الوينرز" المساند لفريق الوداد الرياضي البيضاوي، إدارة الفريق، برئاسة سعيد الناصيري، إلى المطالب التي رفعها له في أكتوبر المنصرم، في إطار سياسة إعادة الهيكلة التي تهم الفريق الأول، قبيل أيام قليلة على انطلاقة الموسم الكروي.

 وبالرغم من التعزيزات التي طرأت على التركيبة البشرية للوداد، خلال فترة "الميركاتو" الجارية، وصلت إلى أزيد من عشر أسماء جديدة، إلا أن الفصيل "الودادي نبه إلى استمرار الخصاص في مراكز حساسة من تشكيلة الفريق، مما يعني ضرورة إنهاء بعض الصفقات الأخرى، قبل إغلاق سوق انتقالات اللاعبين.

وأظهر"الوينرز"، من خلال بلاغ رسمي، عدم رضاه عن سياسة التعاقدات التي ينهجها المكتب المسير الحالي، مؤكدين إن "الموسم الرياضي انتهى منذ أزيد من 32 يوما و الفريق وصل للأيام الأخيرة من معسكره و من دون سد أماكن الخصاص ا، ضافة للتماطل الكبير في التخلص من لاعبين لا مكان لهم مع الفريق، كما أن طريقة التعامل مع اللاعبين الأجانب لا تشرف النادي بل تسيء لسمعته و تخدش صورته".

في سياق متصل، تم التنبيه إلى الأخطاء التي اقترفها سعيد الناصيري ودروس الماضي القريب التي لم يستخلص منها العبر، وذلك في ما يتعلق بملفات اللاعبين الأفارقة الأجانب والسبل المتبعة للتخلص منهم، بعد عدم دخولهم ضمن مخططات الأطقم التقنية المتعاقبة، حيث طفا على السطح، خلال الساعات الماضية، ملف المهاجم الإيفواري جونيور غبابغو، الذي اتهم إدارة الوداد بالمعاملة "اللارياضية" تجاهه، من أجل دفعه إلى مغادرة النادي.

ولم يكن غبابغبو، اللاعب الأجنبي الوحيد الذي جر الوداد إلى غرف النزاعات الدولية، بسبب عدم سداد مستحقاته والطرق الملتوية في فك الارتباط معه، حيث مازال النادي "الأحمر" يمثل أمام محكمة التحكيم الرياضي في قضاياه أمام اللاعبين؛ الليبيري ويليام جيبور، المالي سليمان سيسوكو، بالإضافة إلى الدولي الأوغندي جويل مادوندو.

ووصف مناصرو الوداد، المنهجية التسيييرية الحالية داخل النادي ب"المقامرة"، قبيل انطلاق الموسم المقبل، حيث دقوا ناقوس الخطر الذي قد يزج  بالمدرب التونسي فوزي البنزرتي نحو المجهول مع الفريق، في ظل تركيبة غير متوازنة، على حد تعبيرهم.

من جهة أخرى، علمت "الصحيفة"، نقلا عن مصادر مطلعة، أن بعض مظاهر التسيب تشوب معسكر الفريق بمدينة مراكش، في غياب تام للانضباط و حس المسؤولية، كما كان الشأن في واقعة أحد اللاعبين البارزين، الذي غادر الفندق في وقت متأخر، مما دفع البنزرتي إلى إبعاده عن تشكيلة الفريق للمواجهة الإعدادية أمام فريق شباب ابن اكرير، في انتظار عرض الأمر على أنظار اللجنة التأديبية داخل النادي.

أما في الجانب التواصلي، لم تستجب إدارة الوداد إلى مطالب الأنصار، حيث استنكرت فئة كبيرة  الغياب كلي للطاقم الذي يشتغل على "السوشال ميدسا" والمكلف بتنشيط الصفحات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يمر المعسكر الإعدادي للفريق بدون منصة رسمية تنقل صور ومستجداته للقاعدة الجماهيرية الكبيرة، باستثناء بعض التسريبات القادمة من الصفحات الشخصية للاعبين، بين الفينة والأخرى.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي يوجد بها "رئيسان"، يهنئ كل واحد منهما الآخر ويراسله بشكل رسمي؟

Loading...