موريتانيا تُعلن مقتل 3 من مواطنيها داخل الصحراء المغربية في "قصف مجهول"

 موريتانيا تُعلن مقتل 3 من مواطنيها داخل الصحراء المغربية في "قصف مجهول"
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الخميس 3 نونبر 2022 - 19:37

أعلنت وسائل الإعلام الموريتانية أن على الأقل 3 مواطنين موريتانيين قُتلوا في قصف وصفوه بـ"المجهول" خارج حدود موريتانيا الترابية الشمالية، وبالضبط في المنطقة العازلة من الصحراء المغربية، مشيرة إلى أن القصف حدث يوم الثلاثاء الأخيرة.

ووفق ذات المصادر، فإن القصف حدث بين منطقتي "المالحات "وكليب الفولات" الواقعتين في الحدود الترابية للصحراء المغربية، حيث تعرضت سيارات كان على متنها مواطنين موريتانيين كانوا ينشطون في التنقيب عن الذهب في المنطقة، وقد تم التأكد من مقتل 3 أشخاص على الأقل.

ولم تصدر السلطات الموريتانية أي بلاغ بشأن الحادث، في حين أن شركات المعادن الموريتانية سبق أن حذرت المنقبين الموريتانيين من المغامرة في التنقيب عن الذهب خارج الحدود الموريتانية، وبالخصوص في المنطقة العازلة التي تعرف مواجهات بين القوات المغربية وميليشيات جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

ومن جهتها، فقد وجهت الأذرع الإعلامية لجبهة "البوليساريو" الاتهامات إلى القوات المغربية، بتنفيذ قصف جوي بطائرات "الدرون"  ضد المواطنين الموريتانيين، في محاولة لإظهار القوات المغربية بمظهر المعتدي ضد المدنيين، رغم أن "البوليساريو" نفسها أن المنطقة في حالة حرب، وبالتالي لا يجدر بتواجد المدنيين فيها.

وتُظهر التطورات الميدانية في الصحراء في السنتين الأخيرتين، أن المغرب بدأ يتعامل مع جميع الحدود الترابية للصحراء، حدودا طبيعية للمملكة المغربية، ولا يعترف بوجود المنطقة العازلة على المستوى الميداني، وبالتالي فإن أي شيء مشبوه فيه في المنطقة يكون معرضا للاستهداف.

كما أن تحركات المواطنين الموريتانيين، غالبا ما تكون على شاكلة تحركات عناصر جبهة "البوليساريو"، حيث يعمدون إلى استعمال سيارات "بيكاب" كوسيلة تنقل جيدة في الصحراء، وهي نفس الوسائل التي تستعملها عناصر "البوليساريو"، مما يُعرضهم لقصف مباشر من القوات المغربية التي تُشتبه في كونهم من ميليشيات الجبهة الانفصالية الذين يتنقلون للقيام بهجمات على الجدار الأمني المغربي في الصحراء.

ويظهر أن السلطات الموريتانية تتفهم هذا الوضع، وبالتالي ترفض الخوض في أي جدال مع المغرب، بالنظر إلى أن حوادث القصف التي تحدث، تقع خارج حدودها الجغرافية، وبالتالي فإن المسؤولية تقع على المواطنين الذين يغامرون بحياتهم للاقتراب من منطقة خطيرة تعيش حالة حرب وفق ما تقول جبهة "البوليساريو" في بلاغاتها اليومية.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...