موظفو مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط وصلوا إلى تل أبيب وحكومة نتنياهو قررت إغلاق 20 سفارة عبر العالم "مؤقتا"

 موظفو مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط وصلوا إلى تل أبيب وحكومة نتنياهو قررت إغلاق 20 سفارة عبر العالم "مؤقتا"
الصحيفة – حمزة المتيوي
الجمعة 20 أكتوبر 2023 - 22:32

وصل موظفوا مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب إلى تل أبيب، وذلك بعدما قررت خارجية الدول العبرية إجلاءهم في خضم العمليات العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة، وخروج أعداد كبيرة من المغاربة إلى الاحتجاج في شوارع العديد من المدن، بما في ذلك العاصمة الرباط، مطالبين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إن موظفي التمثيلية الدبلوماسية لإسرائيل في المغرب وصلوا بالفعل إلى تل أبيب، وهو الأمر الذي ينسحب على 4 سفارات قررت حكومة بنيامين نتنياهو إخلائها في ظل الظروف الراهنة، وتعلق الأمر بسفاراتها في مصر والأردن والبحرين وتركمانستان، تأكيدا على قرارها الصادر في 18 أكتوبر الجاري إثر  الاحتجاجات التي تلت قصف مستشفى المعمداني في غزة.

ووفق المصدر نفسه فإن الخارجية الإسرائيلية قررت أيضا إغلاق 20 سفارة عبر العالم "مؤقتا" بشكل كلي أو جزئي، بما في ذلك تلك الموجودة في أوروبا وأمريكا الجنوبية، بعد التحذيرات والمظاهرات الكبيرة التي شهدتها تلك البلدان، مع إصدار تعليمات لممثليها الدبلوماسيين بالبقاء في منازلهم ومواصلة العمل من هناك، أو انتقالهم إلى مدن أخرى في البلد نفسه تُعابر "أكثر أمنا".

وكانت "يديعوت أحرنوت" قد أوردت قبل يومين أن الخارجية الإسرائيلية قامت بسحب موظفي مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط ونظرائهم بالسفارة الإسرائيلية في العاصمة المصرية القاهرة، بسبب المظاهرات المناهضة لما يجري في غزة.

ووفق المصدر نفسه فإن عملية الإخلاء "تنضاف إلى حالة التأهب القصوى المعلنة في جميع السفارات الإسرائيلية حول العالم"، والتي فرضت "إجراءات أمنية إضافية ونقل مبعوثين من الدول ذات الحساسية إلى دول أخرى أكثر أمنا".

وحسب ما أوردته الصحيفة العبرية فإن وزارة الخارجية الإسرائيلية نبهت الموظفين الدبلوماسيين إلى أنه "لا يسمح لهم بمغادرة منازلهم أكثر من اللازم"، وذلك في سياق تصاعد الاحتجاجات المناهضة لإسرائيل في العديد من دول العالم بما في ذلك المغرب.

وكان حسن كعيبة، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، قد رفض الإجابة على أسئلة ''الصحيفة"، بخصوص وضع مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط، ومسؤوليه، وحول أسباب إجلائهم وإن كان الأمر مُتعلّق بمخاوف مرتبط بأمنهم، مكتفيا بالقول: "لا تعليق على هذا الموضوع".

مُحاولة جديدة لإضحاك العالم !

خلال السنوات الأخير ترسخت لدى الكثيرين، مغاربة وغير مغاربة، قناعة مفادها أن تصرفات قادة الجزائر، التي برزت بشكل خارج عن السيطرة بعد وصول الطبقة الحاكمة الحالية إلى السلطة إثر حراك ...

استطلاع رأي

مع تصاعد التوتر بين المغرب والجزائر وتكثيف الجيش الجزائري لمناوراته العسكرية قرب الحدود المغربية بالذخيرة الحيّة وتقوية الجيش المغربي لترسانته من الأسلحة.. في ظل أجواء "الحرب الباردة" هذه بين البلدين كيف سينتهي في اعتقادك هذا الخلاف؟

Loading...