ميزانية جامعة ألعاب القوى بلغت 86 مليون درهما.. وأحيزون ينوه بالإنجازات المحققة خلال موسم 2021-2020

 ميزانية جامعة ألعاب القوى بلغت 86 مليون درهما.. وأحيزون ينوه بالإنجازات المحققة خلال موسم 2021-2020
الصحيفة - عمر الشرايبي
الخميس 17 مارس 2022 - 16:49

حققت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، فائضا ماليا، من خلال التقرير المالي للموسم الرياضي 2021-2020، الذي تمت المصادقة عليه، بالإجماع، خلال أشغال الجمع العام المنعقد، أمس الأربعاء، بالعاصمة الرباط.

وبلغت مداخيل الجامعة ما مجموعه 86,58 مليون درهما، مقسمة عبر مساهمة الدولة (83,07 مليون درهم) ودعم الشركاء (3,51 مليون درهم)، بزيادة طفيفة عن الرقم المسجل خلال الموسم الرياضي 2020-2019، حين بلغت المداخيل 85,53 مليون درهما؛ 80,23 مساهمة من الدولة و5,30 من دعم الشركاء.

فيما بلغت تحملات الاستغلال، برسم الموسم الرياضي المنصرم، ما مجموعه 62,21 مليون درهما، بزيادة 8,25 مليون درهما عن الموسم الذي سبقه، حيث نال مجال تكوين العدائين النصيب الأكبر، بحجم مصاريف موسمي بلغ 25,19 مليون درهما، فيما صرفت الـ FRMA أزيد من 8,54 مليون درهما على دعم العصب والأندية وتنظيم الملتقيات الوطنية والدولية.

في سياق متصل، نوهت جامعة "القوى"، التي يرأسها عبد السلام أحيزون، من خلال عرض تقريرها الأدبي، (نوهت) بالإنجازات التي حققتها خلال الموسم الماضي، مبرزة أهمية تكييف العرض الرياضي مع الإكراهات التي أفرزت جائحة "كورونا"، حيث اعتمدت الجامعة برنامجا رياضيا استثنائيا، تضمن مسابقات مؤهلة للملتقيات الفدرالية، التي جرت في الرباط، تحت إشراف العصب الجهوية.

وأبرز التقرير، أيضا، استمرار مراكز التكوين التابعة للجامعة، في تفعيل منظومتها لإعداد رياضيي الصفوة، التي مكنتهم من الجمع بين تكوين رياضي ومعرفي متكامل ومتوازن، هم 79 عداءة وعداء في تخصصات المسافات القصيرة والمتوسطة والطويلة والقفز، بتأطير 23 مدربة ومدرب، كما تابع 75 عداءة وعداء تأطيرهم بالمعهد الوطني لألعاب القوى، تحت إشراف 11 مدربا.

وركزت الجامعة أيضا، على الورش المرتبط بمكافحة المنشطات، حيث تزامن تنفيذ البرنامج المعتمد من طرفها مع انطلاق عمل الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات، حيث أسفر تفعيل هذا البرنامج عن ضبط أربع حالات، ضمن جملة فحوصات بلغت 387.

رياضيا، نوهت جامعة ألعاب القوى، بالإنجازات المحققة، لعل أبرزها تتويج العداء سفيان البقالي بالميدالية الذهبية لسباق 3000متر موانع خلال دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020"، وهي الدورة التي عرفت مشاركة أربعة عدائين في محطة نصف النهاية واحتلال ثلاثة آخرين، تواليا، للمراتب 9 و11 و18 في سباق الماراتون.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...