مَعقل للمغاربة.. انفلات أمني واشتباك مع الشرطة بحي المهاجرين في تورينو

 مَعقل للمغاربة.. انفلات أمني واشتباك مع الشرطة بحي المهاجرين في تورينو
الصحيفة - أمال الصبهاني من إيطاليا
الأحد 19 أبريل 2020 - 19:38

شهد شارع "جوليو تشيزاري" معقل المهاجرين الأفارقة وعلى رأسهم المغاربة في مدينة تورينو الإيطالية إشتباكات عنيفة ظهر اليوم مع الشرطة والعسكر، بعد التدخل القوي والعنيف لرجال الأمن في توقيف سارقين.

واندلعت احتجاجات وفوضى بحي المهاجرين اعتراضا على التعامل مع المواطنين بعنف في ظل الظروف القاسية التي يمر منها العديد من الشباب المتوقفين عن العمل والمضطرين للبحث عن موارد رزق بطرق غير شرعية. 

وكانت الشرطة قد حاصرت شابين سرقا قلادة من سيدة مسنة في ذات الشارع، الأمر الذي دفع سكان الحي للتدخل من أجل مساعدة السارقين للإفلات من قبضة رجال الأمن، ما استدعى الاستعانة بالقوات العسكرية، الشيء الذي نتج عنه احتجاج وانتهاك لقواعد الحجر الصحي بعد أن بات عشرات الشباب في الشارع معرقلين حركة المرور وموجهين هتافات ضد سياسة الدولة.

وكشف أحد الشهود العيان لـ"الصحيفة" أن ما قام به الشابان سلوك غير أخلاقي ويستحقان العقاب، غير أن هذا الفعل ناتج عن أزمة فئة من المهاجرين وفي طليعتهم الغير نظاميين الذين خسروا مصدر قوتهم وليس لديهم وثائق إقامة تمكنهم من الاستعانة بالمساعدات التي تقدمها الدولة، إذ كان من المنتظر أن تطفوا هذه الظواهر مع دخول البلاد في الشهر الثاني من الحجر الصحي.

وستكون إيطاليا مهددة بحوادث مماثلة وعصيان مدني في العديد من النقاط "السوداء" التي يعيش بها مهاجرين سريين "حراگة" غير قادرين على الاستمرار في الحجر الصحي بدون مداخيل مادية، حيث بدأت تدريجيا تظهر حالات الفوضى في مدن متفرقة من جنوب البلاد وعلى رأسها نابولي التي تعرضت متاجرها الغذائية للهجوم والسطو من قبل مواطنين نفذت أموالهم ومؤونتهم مع تمديد فترة الطوارئ التي تمر منها البلاد.

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...