مُصَافحة الرئيس الجزائري لوزير الخارجية المغربي تصبح "الحدث الأبرز" قبل انطلاق القمة العربية مساء اليوم

 مُصَافحة الرئيس الجزائري لوزير الخارجية المغربي تصبح "الحدث الأبرز" قبل انطلاق القمة العربية مساء اليوم
الصحيفة من الرباط
الثلاثاء 1 نونبر 2022 - 18:04

صافح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة وفق بروتوكول استقبال الضيوف المشاركين في القمة العربية التي تنطلق مساء اليوم في الجزائر.

وأخذت هذه المصافحة حيزا مهما من الاهتمام في وسائل الإعلام العربية والدولية التي تتابع مجريات القمة العربية التي غاب عنها أغلب القادة العرب.

ومع غياب الملك محمد السادس عن هذه القمة العربية لأسباب وصفها وزير الخارجية المغربية بـ"الاعتبارات الإقليمية"، استأثر تمثيل ناصر بوريطة للمغرب في هذه القمة بالاهتمام الكبير لوسائل الإعلام، حيث أصبحت مصافحة كان من المفترض أن تكون عادية وفق البروتوكول الجاري به في مثل هذه المناسبات عند استقبال رؤساء الوفود المشاركة في القمم العربية إلى "حدث مهم" نظرا لحساسية العلاقة بين المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية منذ حرب الرمال سنة 1963.

وكان ينتظر أن يحضر الملك محمد السادس إلى هذه القمّة، وهو ما كان مُبرمجا فعليا بعد أن انتقل طاقم أمني وآخر تابع للقصور الملكية إلى الجزائر لإعداد إقامة الملك في الجزائر، قبل أن يقرر العاهل المغربي عدم المشاركة لـ"عدم وجود إشارات إيجابية من الدولة المحتضنة للقمة"، والإشارة هنا إلى الجزائر التي قابلت اجتماع وزراء العرب الذي سبق القمة بنشر خريطة المغرب مبثورة عن صحرائه، كما منعت نصف الصحافيين المغاربة من تغطية القمة العربية، هذا في الوقت الذي عدلت وزارة الخارجية الجزائرية، بروتوكول استقبال وزراء الخارجية العرب عند وصول وزير الخارجية المغرب ناصر وبريطة إلى الجزائر، حيث تفادى وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة استقباله كما فعل مع كل وزراء الخارجية الذين وصول إلى الجزائر.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...