هل ترتكب "البوليساريو" خطأ آخر؟.. الجبهة تُهدد بقصف شركات أمريكية وألمانية وإسبانية في الصحراء المغربية

 هل ترتكب "البوليساريو" خطأ آخر؟.. الجبهة تُهدد بقصف شركات أمريكية وألمانية وإسبانية في الصحراء المغربية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأثنين 15 نونبر 2021 - 23:13

توعدت جبهة "البوليساريو" الانفصالية بمناسبة مرور سنة على هزيمتها في معبر الكركرات على يد القوات المغربية، بتوسيع نطاق الحرب ضد المغرب ونقل عملياتها العسكرية إلى داخل المناطق المغربية في الصحراء، وليس الاكتفاء بالقصف خلف الجدار الأمني المغربي في مناطق بعيدة داخل عمق الصحراء.

وجاء هذا الكلام في تصريح عدد من قادة الجبهة في الأيام الأخيرة، من بينهم ما يُسمى بـ"عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو وقائد الناحية العسكرية السابعة بالجيش الصحراوي" المدعو الطالب عمي ديه، الذي توعد بأن "البوليساريو" ستهاجم المغرب داخل الأراضي المغربية، وحذر الشركات الأجنبية التي تستثمر في الصحراء بتعرضها لقصف "البوليساريو" داعيا إياها بالرحيل.

وحسب تقرير نشرته صحيفة "لاراثون" الإسبانية اليوم الإثنين، فإن تهديد جبهة "البوليساريو" هو موجه لعدد من الشركات الدولية الأجنبية التي تستثمر في الصحراء المغربية، ويصل عددها إلى 70 شركة، من بينها 14 شركة إسبانية، إضافة إلى شركات أمريكية وألمانية وأسترالية وإيرلندية وأخرى تنتمي إلى دول متعددة، حيث هددها بالتعرض لقصف عناصر "البوليساريو".

وأشار خبراء للصحيفة الإسبانية، أن هذا التهديد يُرجح أنه تقف وراءه الجزائر، التي دفعت الجبهة لتبني هذا الخطاب التهديدي، في إطار مساعي الجزائر للانتقام من المغرب بعد مصرع 3 جزائريين في قصف مغربي في الصحراء المغربية في بداية نونبر الجاري وفق ما أعلن عن ذلك بلاغ للرئاسة الجزائرية، في حين لم يخرج المغرب بأي بلاغ رسمي إلى حدود الآن.

غير أن هذا التهديد، قد يكون له انعكاسات مضادة على جبهة "البوليساريو"، حسب "لاراثون" الإسبانية، إذ أن استهداف شركات أجنبية تعود لإسبانيا وأمريكا ودول أخرى، سيكون بمثابة تحول كبير في قضية النزاع في الصحراء، خاصة في ظل الدعم الدولي الذي يحظى به المغرب، في إشارة إلى أن الدول المعنية بهذا التهديد، ومن بينها إسبانيا، ستتخذ مواقف لصالح المملكة المغربية في حالة قيام "البوليساريو" باستهداف شركاتها في الصحراء المغربية.

غير أن خبراء تحدثت إليهم "لاراثون" يرون أن هذا التهديد يبقى مجرد كلام، في ظل معطيات القوة على الأرض، حيث أشاروا إلى أن المغرب يمتلك الآن ترسانة عسكرية قوية ستمنع أي تهديد أمني للنشاط الاقتصادي في الصحراء، بعد حصوله على أسلحة متطورة من حلفاء كالولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل التي استأنف المغرب معها العلاقات الثنائية.

هذا ويرى متتبعون آخرون، أن إقدام "البوليساريو" على خطوة تنفيذ تهديدات أمنية للشركات أجنبية، سيكون بمثابة خطأ ثان بعد خطأ معبر الكركرات، وسيكون له تداعيات سلبية جدا على الجبهة الإنفصالية التي ستظهر على المستوى الدولي ككيان إرهابي، وهو ما سيُعطي شرعية أكبر للقوات المغربية للتدخل وفرض الأمر الواقع في الصحراء.

كما يضيف هؤلاء، أن هذه الخطابات التهديدية تكشف بالملموس اليأس التي وصلت إليه قيادات الجبهة، بعد الكثير من الاخفاقات التي توالت على "البوليساريو"، منذ تدخل القوات المغربية في الكركرات، والاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، وتزايد الدعم الدولي لمبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب لحل مشكل الصحراء.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المنتخب المغربي قادر على تجاوز الدور الأول بكأس العالم في قطر؟

Loading...