هل تُسرع زيارة ناصر بوريطة لنيروبي تحقيق "التقارب الكامل" بين كينيا والمغرب؟

 هل تُسرع زيارة ناصر بوريطة لنيروبي تحقيق "التقارب الكامل" بين كينيا والمغرب؟
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 10 ماي 2024 - 23:31

مثل وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الملك محمد السادس، في القمة الإفريقية حول الأسمدة وصحة التربة، التي جرت فعالياتها في العاصمة الكينية، نيروبي، بين 7 و 9 ماي الجاري، بالرغم من مشاركة وزير الفلاحة محمد صديقي في الاجتماع الوزاري التحضيري في اليوم الأول من القمة.

واعتبر مهتمون بالشؤون الإفريقية، أن مشاركة بوريطة في هذه القمة التي هدفت إلى إبراز الدور الحاسم للأسمدة وصحة التربة في تحفيز تنمية فلاحية إفريقية مستدامة، لفائدة الساكنة الهشة، تحمل بين طياتها أبعاد سياسية تدخل في إطار مساعي الرباط ونيروبي المتواصلة لتحقيق التقارب الكامل بين البلدين، بعد فترة من التعثر، منذ تولي ويليام روتو لرئاسة البلاد.

وكان الرئيس الجديد لكينيا، قد أعطى مؤشرات خلال حملته الانتخابية، وحتى بعد تنصبيه رئيسا لكينيا، على أنه سيعمل على خلق علاقات قوية مع المغرب، وانهاء موقف نيروبي الداعم لجبهة البوليساريو واتخاذ موقف يدعم مقترح الحكم الذاتي المغربي لحل نزاع الصحراء، قبل أن يُسجل بعض التراجع في هذه الخطوات، بسبب تدخلات جزائرية.

ولا تستبعد العديد من المصادر المهتمة بالعلاقات المغربية الخارجية، أن يكون بوريطة قد التقى بمسؤولين كينيين، وعلى رأسهم الرئيس، ويليام روتو، للتباحث عن مستقبل العلاقات بين البلدين، وخاصة أن كينيا ترغب في تحقيق اكتفاء ذاتي من الأسمدة، والمغرب يُعتبر من أبرز البلدان في هذا المجال.

ويوجد صراع دبلوماسي وسياسي متواصل بين المغرب والجزائر لاستقطاب كينيا لاتخاذ موقف لصالح أحد البلدين، وقد ظهر هذا الصراع جليا مؤخرا، بعدما أعلنت الجزائر في الأسابيع الماضية عن قيام وزير الخارجية، أحمد عطاف، بزيارة رسمية إلى العاصمة الكينية نيروبي، بتكليف من الرئيس عبد المجيد تبون، من "أجل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتوطيد التشاور والتنسيق حول التطورات الإقليمية والدولية".

وتزامن إعلان الجزائر عن تلك الزيارة، مع إعلان كينيا عن عزمها لفتح سفارة رسمية لها في العاصمة المغربية الرباط، من أجل تحقيق التقارب الكامل مع المملكة المغربية، والدفع بالعلاقات الاقتصادية إلى مراحل متقدمة من التعاون.

ووفق ما كشفته عنه الصحافة الكينية في هذا السياق، فإن من الأسماء المرشحة بقوة لتولي منصب سفير نيروبي لدى الرباط، هي الدبلوماسية، جيسيكا موثوني غاكينيا، التي تم الاستماع إليها من طرف لجنة كينية برلمانية، وقد أشادت اللجنة بالعرض الذي قدمته، وهو ما يُشير إلى أنها الأقرب لتولي المنصب

ونقلت الصحافة الكينية، ما أدلت به غاكينيا في عرضها أمام اللجنة البرلمانية، حيث أشارت إلى عزمها الدفع بالعلاقات الثنائية مع المغرب، وبالأخص في الجوانب الاقتصادية، عبر الرفع من فرص الاستثمار، والعمل على تسريع مشروع بناء المغرب لمصنع للأسمدة في كينيا من أجل تعزيز القطاع الفلاحي داخل البلاد.

ويعتقد مهتمون بالشؤون الإفريقية، إن هذه التطورات المتسارعة في العلاقات بين المغرب وكينيا، دقت ناقوس الخطر لدى الجزائر، التي سارعت بإرسال أحمد عطاف إلى نيروبي، في خطوة يُعتقد أنها تهدف إلى محاولة إيقاف التقارب المغربي الكيني الذي ستكون له تداعيات على ملف الصحراء.

وتُعتبر كينيا إلى حدود اليوم، من البلدان الإفريقية القليلة التي لازالت تعترف بكيان "البوليساريو"، بالرغم من أن نبرتها في قضية الصحراء أصبحت تميل أكثر إلى الحياد منذ تولي وليام روتو رئاسة البلاد في العام الماضي، حيث أعلن أكثر من مرة عن رغبته في تحقيق التقارب الكامل مع المملكة المغربية.

وكان روتو قد أعلن خلال حملاته الانتخابية، إحدى أبرز شعاراته، وهي تحسين مستوى القطاع الفلاحي في كينيا، وكشف خلال تلك الحملات أنه سيعمل على إنشاء مصنع للأسمدة باستمثار من المغرب داخل البلاد، من أجل تحقيق ذلك الهدف، في ظل الارتفاع الكبير في أسعار الأسمدة المستوردة.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...