هل غيّرت إسبانيا موقفها من الصحراء بضغط أمريكي؟.. سفيرة واشنطن في مدريد تجيب الإسبان

 هل غيّرت إسبانيا موقفها من الصحراء بضغط أمريكي؟.. سفيرة واشنطن في مدريد تجيب الإسبان
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 5 أبريل 2022 - 19:46

بعدما تحدثت تقارير إعلامية إسبانية عن احتمالية أن يكون لواشنطن دور في تغيير إسبانيا موقفها من الصحراء المغربية، وإعلان مساندتها لمقترح الحكم الذاتي المغربي لإنهاء النزاع، خرجت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في حوار مع صحيفة "لافانغوارديا" الإسبانية، تنفي ذلك، قائلة أن "مدريد اتخذت قرارها بنفسها".

وحسب ذات المصدر الإعلامي الإسباني، فإن السفيرة الأمريكية، خوليسا رينوسو، أكدت في حوارها قائلة "إننا لم ندفع إسبانيا لتغيير موقفها من قضية الصحراء"، وأضافت في هذا السياق بأن القرار تم اتخاذه من طرف حكومة بيدرو سانشيز بدون أي املاءات أمريكية.

ورفضت السفيرة الأمريكية أن تُبدي رأيها بشأن الاتهامات التي توجهها الصحافة الإسبانية نحو المغرب والتي تتدعي فيها بأن الرباط استعملت قضية الهجرة السرية من أجل الضغط على مدريد لاتخاذ موقف لصالح المملكة المغربية في قضية الصحراء حيث قالت بأن "لا أعلم ولا أعرف ما يكفي عن الموضوع من أجل إبداء الرأي في هذه القضية".

هذا ولازالت الصحافة الإسبانية تطرح العديد من التساؤلات بشأن الأسباب والدوافع التي أدت بمدريد إلى تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية، والإعلان رسميا بدعم مقترح الحكم الذاتي، دون أن تقدم حكومة بيدرو سانشيز أي "مقابل" تحصلت عليه جراء هذا الموقف عدا إنهاء الأزمة مع المغرب وعودة العلاقات الديبلوماسية.

وفي هذا السياق، أعلن الديوان الملكي المغربي، اليوم الثلاثاء، أن رئيس الحكومة الإسبانية، سيزور المملكة المغربية يوم الخميس المقبل 7 أبريل الجاري، وهي الزيارة التي يُتوقع أن تكون بداية الصفحة الجديدة في العلاقات الثنائية بين الرباط ومدريد وطي صفحة الخلافات الديبلوماسية التي دامت أكثر من 10 أشهر بسبب قضية الصحراء وقضية زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية.

وكان بيدرو سانشيز قد بعث ببرقية إلى العاهل المغربي محمد السادس في 18 مارس الماضي، يُعلن فيها دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي المغربي لإنهاء النزاع في الصحراء، باعتباره حلا "واقعيا وذا مصداقية"، وهو ما اعتُبر بمثاية تغير جذري في الموقف الاسباني الذي كان دائما يقف على الحياد.

ويأتي هذا الموقف الإسباني بعد حوالي سنتين من إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، عن تغيير موقفها من قضية الصحراء، وإعلان اعترافها بسيادة المملكة المغربية على هذا الإقليم، لتكون بذلك أول دولة كبرى في العالم تُعلن مساندتها للمغرب.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...