هوة الخلاف تتوسع بین المهندسین الغابویین والإدارة الوصیة على القطاع

 هوة الخلاف تتوسع بین المهندسین الغابویین والإدارة الوصیة على القطاع
الصحيفة من الرباط
الجمعة 26 يونيو 2020 - 2:14

أعلنت جمعیة خریجي المدرسة الوطنیة الغابویة للمهندسین والفرع القطاعي للمیاه والغابات التابع للاتحاد
الوطني للمهندسین عن ما أسمته بـ ''أسبوع الغضب''، تم تمدیده لمرحلتین للتعبیر عن غضبهم وإحباطهم مما آلت إلیه الأوضاع مؤخرا حسب تعبیرهم، وذلك من خلال الاستمرار في الاحتجاج بأسلوب حضاري یراعي ظرفیة الحجر الصحي وحالة الطوارئ، والانخراط في حملة غضب مفتوحة بحمل الشارة بصفة فعلیة في مقرات العمل وعبر وسائل التواصل الإجتماعي على أمل فتح الحوار حول مطالب الهیئتین في مساره الصحیح مع الإدارة الوصیة على القطاع.

وشهد الاحتجاج انخراطا واسعا وغیر مسبوق للمهندسات والمهندسین من أجل الدفاع عن كرامتهم وكرامة قطاعهم والتعبیر عن تشبثهم بمطالبهم الرامیة إلى انخراطهم الكامل في تأسیس أفق جدید لهیكلة قطاع المیاه والغابات من خلال الاستراتیجیة الجدیدة "غابات المغرب 2020-2030"، وشملهم بنظام أساسي یراعي خصوصیة المهام التي یضطلعون بها ومراعاة الوضع الاعتباري والمهني في التعاطي مع مصالحهم المادیة والمعنویة.

وأضاف بلاغ للجمعية أنه ''لا یبدو أن الشرخ القائم بین الهیئات الهندسیة للمیاه والغابات والمسؤول الأول عن القطاع سیلتأم في القریب العاجل في ظل تعنت هذا الأخیر وفشله الذریع في تدبیر المرحلة وحشد الكفاءات لإنجاح الانتقال النوعي الذي خطط له السید الوزیر بإرساء وتنزیل الإستراتیجیة الجدیدة الخاصة بقطاع المیاه والغابات التي حظیت بمباركة مولویة"، حسب رئیس جمعیة خریجي المدرسة الوطنیة الغابویة للمهندسین.

وحسب المهتمین بالقطاع، فإن الوضعیة الراهنة تنم على سوء تدبیر للقطاع وتستلزم تدخل أعلى سلطة في البلاد من أجل إرجاع الأمور إلى نصابها، لأن الحالة التي یعیشها الیوم ستكون لها تبعات جد وخیمة على الموروث الغابوي في المیدان على حد تعبیرهم.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...