واشنطن رفضت طلبا إسبانيًا بتوسط بلينكن لدى تبون من أجل إعادة تشغيل خط الغاز المغاربي الأوروبي

 واشنطن رفضت طلبا إسبانيًا بتوسط بلينكن لدى تبون من أجل إعادة تشغيل خط الغاز المغاربي الأوروبي
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 14 أبريل 2022 - 19:45

أقبرت الولايات المتحدة الأمريكية أي أمل إسباني بمعاودة التوصل بالغاز الجزائري عن طريق الخط المغاربي الأوروبي المار من الأراضي المغربية، والذي انتهى العمل به العام الماضي بعد قرار الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عدم تجديد عقده الذي وصل إلى نهايته، إذ أكدت مصادر إسبانية أن وزير خارجية واشنطن، أنتوني بلينكن، لم يستجب لطلب رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، بفتح هذا الملف عند زيارته للجزائر مؤخرا.

ونقل موقع "إلكونفيديثيال ديخيتال" الإسباني عن مصادر دبلوماسية أن حكومة سانشيز فشلت في إقناع الولايات المتحدة بلعب دور الوساطة لدى الجزائر لضمان عودة الخط المغاربي الأوروبي إلى العمل مجددا، وذلك في سبيل تأمين واردات أكبر من الغاز الطبيعي تصل إلى 14 مليار متر مكعب سنويا، في ظل أزمة الحرب الروسية الأوكرانية حاليا التي دفعت الرئيس فلاديمير بوتين إلى تعقيد مهمة الأوروبيين في الحصول على هذه المادة.

وأورد المصدر نفسه أن قصر "لامونكلوا" طلب من البيت الأبيض أن يتطرق بلينكن إلى هذا الموضوع عند زيارته للجزائر أواخر مارس الماضي في محاولة لإقناع سلطاتها بإعادة فتح خط الغاز، على اعتبار أنه يُحقق واردات أكثر أمنا وأكبر سعة من تلك التي يتيحها خط "ميدغاز" المار عبر البحر الأبيض المتوسط حاليا، وهو الأنبوب الذي أضحت الجزائر تستخدمه لتزويد الإسبان بعد أن أُغلق الأنبوب المغاربي الأوروبي في نونبر الماضي في ظل الأزمة الدبلوماسية مع الرباط.

ونبه التقرير إلى أن المستفيد من الوضع الحالي هي واشنطن نفسها، التي أبدت استعدادها لتأمين حاجيات مدريد من الغاز الطبيعي، حيث اقترحت عليها بيعها المزيد من الغاز المسال، مبرزا أن "إعادة فتح الخط المغاربي الأوروبي ليس ضمن اهتماماتها حاليا"، وقد صلت واردات إسبانيا من الغاز الأمريكي حاليا إلى مستويات قياسية بلغت 43,3 في المائة من إجمالي الإمدادات في مارس الماضي، محققة ارتفاعا بنسبة 941 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2021.

وفي مقابل ذلك فإن ما اقترحته واشنطن على مدريد هو تحويلها إلى أحد أكبر مزودي دول الاتحاد الأوروبي بالغاز المستورد في ظل شروع هذه الأخير في خفض وارداتها من الغاز الروسي هذه السنة بنسبة الثلثين في أفق التوقف نهائيا عن استيراده سنة 2030، حيث ترغب الولايات المتحدة في استغلال موقع إسبانيا والإمكانيات التي توفرها في مجال إعادة التحويل لتسويق 60 مليون طن من الغاز سنويا.

وتتمثل الخطة الأمريكية في استغلال ميناء "سينيس" البرتغالي لجلب الغاز المسال إلى أوروبا، ومنه يتم نقله إسبانيا ليخضع إلى إعادة التحويل في 6 وحدات تملك قدرات تخزين كبرى، قبل أن يتم تصديره إلى باقي دول الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي يعني إنشاء خطوط نقل جديدة تتجه إلى شمال ووسط أوروبا، ما قد يُنهي مقامة فرنسا لخط "ميد كات" المار من إقليم كاتلونيا، والذي يلقى تحفظا أيضا من نائبة رئيس الوزراء ووزيرة التحول البيئي الإسبانية، تيريثا ريبييرا.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...