ورش الشركات الرياضية.. ملف ساخن على مكتب "وزير الحقائب الثلاث"

تنتظر حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة، المعين من قبل الملك محمد السادس، الأربعاء الماضي، خلال التعديل الحكومي الجديد، ملفات شائكة، من إرث خلفه، رشيد الطالبي العلمي، الوزير السابق، أبزها الملف المتعلق بتحويل الأندية الكروية الوطنية إلى شركات رياضية. 

وسيكون عبيابة أمام امتحان إخراج المشروع السالف الذكر إلى حيز الوجود، في سيرورة للعمل المنجز من قبل وزارة الشباب والرياضة، بتنسيق مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في تأسيس الأندية لشركات، من خلال اعتماد الجمعيات الرياضية، طبقا للمادة 11 من قانون التربية البدنية والرياضة 30-09.

قبل تسليم السلط بين الوزيرين، الخميس الماضي، في العاصمة الرباط، ترك الوزير "التجمعي" ملفات ثقيلة على مكتب خلفه، الأخير الذي سيكون في مواجهة للإشكالات القانونية المطروحة في ملف تأسيس الشركات، خصوصا القانونية منها؛ وضعية الأندية وطريقة تقييم ممتلكاتها، تحديد قيمة الأسهم والوضعية الضريبية، بالإضافة إلى علاقة الشركة بالجمعية.

تدبير وزير "الحقائب الثلاث" لهذا الملف الشائك، يمر قبل كل شيء، بمواكبة مستمرة للأندية المحلية، على غرار الجيش الملكي والوداد والرجاء الرياضيين، لاسيما أن الظرفية تشوبها عدة مشاكل داخل هذ الأخيرة، كما هو حال النادي "الأخضر" الذي يحضر لجمعه العام وسط لغط عن ضبابية لاستيعاب منظومة "الشركات الرياضية"، الأخيرة التي يحيطها المسؤولون بسرية تامة على مستوى أجرأتها.

رغبة بعض المسؤولين في "خوصصة" الأندية تحت غطاء الشركات، توعد رئيس الجامعة بعدم انطلاقة البطولة قبل خروج الشركات إلى حيز الوجود، ينضاف إليها تصريح رسمي من مسؤولي فريق الجيش الملكي بأن الأخير "غير معني" بالموضوع، أمور بين أخرى تعرقل عمل الوزارة، سيكون حسن عبيابة مطالبا بإيجاد الصيغ المناسبة لحلها، في أقرب الآجال الممكنة.

الجمعة 15:00
غيوم متفرقة
C
°
20.87
السبت
20.66
mostlycloudy
الأحد
20.71
mostlycloudy
الأثنين
21.47
mostlycloudy
الثلاثاء
21.77
mostlycloudy
الأربعاء
22.52
mostlycloudy