وزارة الدفاع الأمريكية تشيد بالاستضافة المستمرة لمناورات "الأسد الإفريقي" العسكرية  من طرف المغرب

 وزارة الدفاع الأمريكية تشيد بالاستضافة المستمرة لمناورات "الأسد الإفريقي" العسكرية  من طرف المغرب
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
السبت 19 مارس 2022 - 12:00

أشادت وزارة الدفاع الأمريكية على لسان الجنرال ستيفان تاونسند، الذي يوجد على رأس قيادة الجيش الأمريكي بإفريقيا "أفريكوم"، بالاستضافة المستمرة للمملكة المغربية لمناورات "الأسد الإفريقي" العسكرية وذلك على مدى 17 سنة.

وقال تاونسد، وفق الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الأمريكية، أن تمرين الأسد الإفريقي العسكري هو الأول والأهم في إفريقيا بالنسبة للجيش الأمريكي، ويتم تنظيمه منذ 17 عاما بشكل أساسي في المغرب، مضيفا بأن المغرب "كان مضيفا رائعا" لهذا التمرين على مدار كل تلك السنوات.

وأشار الجنرال الأمريكي، أن تمرين الأسد الإفريقي، يستقطب القوات العسكرية من 34 دولة، وهو "تمرين متعدد المجالات وشامل"، مبرزا أن هذا التمرين العسكري جيد للشركاء الأفارقة، وجيد أيضا لجاهزية القوات العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن القوات الأمريكية "أفريكوم" تُجري منذ شهور إلى جانب القوات المغربية، لقاءات من أجل الإعداد لمناورات، وفق ما كشف عن ذلك الموقع الرسمي للجيش الأمريكي في نونبر الماضي، حيث بدأ التنسيق لهذه المناورات ابتداء من أكتوبر الماضي لتكون واحدة من أفضل المناورات العسكرية منذ انطلاق تداريب "الأسد الإفريقي".

وحسب ذات المصدر، فإن مخططون عسكريون من الجيش الأمريكي الخاص بإفريقيا "أفريكوم" اجتمعوا مع نظرائهم المغاربة وآخرون من مختلف الدول وحلف الناتو، بين 25 و 29 أكتوبر الماضي بمدينة أكادير المغربية، حيث بدأوا عملية التنسيق لتنظيم أكبر تمرين عسكري سنوي في القارة السمراء تحت لواء تداريب "الأسد الإفريقي".

وأضاف المصدر نفسه، نقلا عن الرائد العسكري الأمريكي جيمس غوغليلمي ، أن تداريب الأسد الإفريقي المقبلة لسنة 2022 ستكون أوسع وأكبر من التداريب التي تم إجرائها خلال عام 2021، مضيفا بأنها "ستكون أفضل تدريب عسكري حتى الآن".

وبخصوص القوات والبلدان المشاركة في هذا الحدث العسكري الهام، كشف الموقع الرسمي للجيش الأمريكي، أن التداريب ستشهد مشاركة الجيش الأمريكي بالقوات البحرية والجوية والمشاة، إضافة إلى القوات المغربية وقوات حوالي 20 بلدا آخر، وسيتم تنظيم هذه الحدث العسكري في المغرب إضافة إلى السنغال وغانا.

وسيشمل التدريب أيضا مهاما إنسانية وطبية، إلى جانب التمارين العسكرية الحربية والعمليات الأمنية التي تهدف إلى تقوية قدرات الجيوش المشاركة والتنسيق البيني، من أجل مواجهة كافة التحديات الأمنية، وتعزيز قدرات تدخل القوات الأمريكية في القارة الإفريقية.

ولم يُعلن الجيش الأمريكي بعد عن الموعد المحدد لإجراء هذه التداريب العسكرية في المغرب، إلا أنه يُتوقع أن يكون خلال شهر يونيو من سنة 2022، مثلما دأب تنظيم هذه التمارين في السنوات الماضية، وبالتالي فإن التاريخ المحدد داخل يونيو يُرتقب أن يتم الإعلان عنه مع اقتراب الموعد

هذا ويُتوقع أن تكون تداريب "الأسد الإفريقي" لسنة 2022 من بين أكبر التداريب العسكرية في العالم، حيث سيتم إعادة كافة التداريب والعمليات التمرينية السابقة التي كان يتم تنظيمها في السنوات الماضية قبل ظهور وباء كورونا الذي تسبب في إلغاء جل التداريب في سنة 2020، وقلص من حجمها في سنة 2021

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...