وزيرة الدفاع الألمانية تدعو لانخراط أكبر في إفريقيا

دعت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغرت كرامب-كارنباور إلى منح تفويض أكثر شمولا وقوة لجيش بلادها في إفريقيا.

وقالت الوزيرة في مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه زونتاغس تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم الأحد، إن الجيش الفرنسي متواجد حاليا في منطقة الساحل "بتفويض أكثر قوة وثباتا".

وأضافت أن شركاء ألمانيا في أمريكا وأوروبا يتساءلون حاليا عما إذا كان يمكن أن يظل الوضع كذلك في ما يتعلق بتوزيع العمل، مشددة على ضرورة ألا تتملص ألمانيا من العمل في هذه المنطقة.

وأكدت كرامب-كارنباور أنه يتعين على ألمانيا التفكير "إذا ما كنا نريد حقا الاهتمام بالاستقرار في تلك المنطقة لمصلحتنا الخاصة أم لا ".

وأضافت أنه ينشأ حاليا في منطقة الساحل مركز كبير للإرهاب والجريمة المنظمة وللهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، موضحة أنها لا ترغب في تصور ما يمكن أن يؤدي إليه التقاعس، وقالت: "حينئذ سيتعين علينا في النهاية وضع أسوار وأسلاك شائكة حول أوروبا بأكملها".

يشار إلى أن فرنسا تخوض قتالا في مالي وفي دول أخرى بمنطقة الساحل لمواجهة جماعات مسلحة من خلال قوات "برخان" التي تضم حوالي 4500 جندي.

وتشارك ألمانيا في مالي بنحو 1100 جندي حاليا، وذلك في إطار مهمة تدريب للقوات المالية تابعة للاتحاد الأوروبي ومهمة "مينوسما" الأممية لحفظ السلام في مالي.

وكانت ألمانيا رفضت للمرة الثانية طلبا من فرنسا للمشاركة في مهمة لقوات أوروبية خاصة لمكافحة المسلحين المتشددين في مالي.

ورسمت وزارة الدفاع الألمانية صورة قاتمة للأوضاع الأمنية في منطقة الساحل، موضحة أن الجماعات الجهادية والجريمة المنظمة مسؤولة عن الوضع التهديدي في المنطقة.

الثلاثاء 18:00
سماء صافية
C
°
25.01
الأربعاء
25.04
mostlycloudy
الخميس
25.42
mostlycloudy
الجمعة
25.56
mostlycloudy
السبت
24.09
mostlycloudy
الأحد
23.05
mostlycloudy